جامعة الملك خالد

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي حفل عمادة شؤون الطلاب الذي تنظمه بمناسبة ذكرى اليوم الوطني 88 صباح اليوم الأربعاء الـ16 من محرم الجاري بالمسرح الجامعي في مقر الجامعة الرئيسي (قريقر) بحضور عدد من وكلاء الجامعة وعمدائها وطلابها ومنسوبيها.

حيث هنأ السلمي في كلمة ألقاها خلال الحفل القيادة الرشيدة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ88، وقال " نحتفل بهذا اليوم العظيم الذي يتكرر كل عام لنحتفل به جميعاً وسط تطور وازدهار لملكتنا الغالية محلياً وعالمياً محققة النجاحات المتتالية في كافة مجالات التنمية الشاملة في مختلف مناطقها"، مشيراً إلى أنه يجب علينا في مثل هذا اليوم أن نستذكر جميعاً ما تم من نجاحات في مجال التنمية الشاملة والتي من أهمها من يحظى به التعليم من تطور على المستوى العام والعالي، مؤكداً على أن ما يقدمه الوطن يستوجب من الجميع العمل الدؤوب لخدمة هذا الوطن، وأضاف " شباب وشابات الوطن وطنكم ينتظر منكم الكثير للنهوض به في شتى المجالات"، شاكراً جهود القائمين على إقامة هذا الحفل آملاً أن تعاد احتفالية هذا اليوم أعوام مديدة.

بدوره رحب وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية والتعليمية الدكتور سعد آل دعجم بمعالي مدير الجامعة والحضور وطلاب الجامعة المستجدين، لافتاً إلى أن الجامعة تسعد بإقامة أنشطة الاحتفال بيوم الوطن في شطري الطلاب والطالبات على مدى يومين بمشاركة كافة عمادات ومرافق الجامعة، مؤكداً على أن غاية قيادة هذا الوطن الرشيدة تتطلع دوماً على وحدة أبنائه منذ أن بدأت مسيرة هذا الوطن بقيادة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه وذلك أعظم أسباب تقدم مملكتنا الغالية في شتى المجالات.

واستهلت فقرات الحفل بأوبريت وطني قدمه عدد من طلاب الجامعة بعنوان "وطن العطاء"، تلاه قصائد شعرية تتغنى بالوطن في يوم، وعرضاً مسرحياً بعنوان "حي الجمعة" يناقش عدداً من الصعوبات التي قد يواجهها طلاب الجامعة المستجدين.

كما كرم السلمي نهاية الحفل جوالة جامعة الملك خالد المشاركين في تنظيم حج العام الماضي 1439هـ، وعقد بعد ذلك لقاء مفتوح مع طلاب الجامعة تم من خلاله إجابة معاليه على العديد من تساؤلاتهم التي تمحورت حول عدداً من المواضيع والخدمات التي تقدمها الجامعة وطرق الاستفادة منها ومدى فاعليتها، والذي بدوره أكد على وجوب اطلاع الطلاب وخاصة المستجدين على الخدمات المتاحة لهم والاستفادة منها.

يذكر أن عمادة شؤون الطلاب نظمت العديد من الفعاليات على هامش الاحتفال باليوم الوطني الـ88 والتي شملت كلمات وطنية في مساجد الجامعة، إضافة إلى أصبوحة شعرية، ولقاء حول دور الجامعات في تحقيق رؤية المملكة 2030، وعربة للتبرع بالدم بالتعاون مع وزارة الصحة استقبلت أكثر من 45 لتر من زوار فعاليات اليوم الوطني بالجامعة. يذكر أن احتفالات جامعة الملك خالد باليوم الوطني الـ88 تقام في شطري الطلاب والطالبات في كافة فروع الجامعة لمدة يومين 15 – 16 من محرم الجاري.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

ضمن فعاليات جامعة الملك خالد بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية تنظم الجامعة منافسة وطنية في التصوير الضوئي تحت شعار "الوطن في صورة"، وذلك تفعيلاً لدورها الوطني، وتبلغ قيمة الجوائز ستون ألف ريال، توزع على المراكز الخمسة الأول في كل فرع من فروع الجائزة "الصور الاحترافية، والصور الصحفية".

بدوره أوضح المدير الفني للمسابقة الدكتور علي بن عبد الله مرزوق أن المسابقة تهدف إلى تعزيز الانتماء والولاء الوطني، ومساهمة الجامعة في المناسبات الوطنية من خلال إشراك أكبر شريحة من المبدعين في منافساتها، وأنشطتها الوطنية، وتشجيع المواهب الشابة، والتعريف بهم وبمواهبهم الفوتوغرافية، إضافة إلى التعاون مع الجمعيات والمؤسسات ذات العلاقة لتفعيل المسابقات والفعاليات الفنية.

وأضاف بأن المنافسة يتزامن معها إقامة معرض فني للمسابقة داخل حرم الجامعة، ومحاضرات وندوات مصاحبة لفعاليات المعرض، وعرض الأعمال المشاركة في كتيب المسابقة , وسيتم يتم ترشيح فوتوغرافيين على مستوى عال من الاحترافية ولهم حضور محلي ودولي مميز ليكونوا ضيوف شرف للمسابقة تعرض أعمالهم جنباً إلى جنب مع أعمال المشاركين في المسابقة تكريماً لهم والإفادة من تجاربهم وخبراتهم الفوتوغرافية.

 يشار إلى أن المسابقة مفتوحة لجميع المصورين في المملكة العربية السعودية, ويمكن لكل مشارك الاشتراك بثلاثة أعمال ضوئية (فوتوغرافية)، ويشترط أن تعبر المشاركات عن اليوم الوطني للملكة العربية السعودية علماً أن آخر موعد لاستقبال الأعمال هو 1/1/1440ه , تفاصيل أكثر عبر الرابط الالكتروني: https://forms.kku.edu.sa/ar/812

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

تشارك جامعة الملك خالد ممثلة في مركز الموهبة والإبداع وريادة الأعمال في ملتقى "بيبان عسير " , والذي تنظمه الهيئة العامة  للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في مركز أبها الدولي للمعارض خلال الفترة 17-19 من الشهر الجاري , وذلك برعاية كريمة من سمو أمير منطقة عسير .

ويهتم ملتقى بيبان عسير بتقديم العديد من الورش التدريبية والتي تضم سبعة أبواب منشآت انطلاقة , النمو , التمكين ,تسهيل الاعمال , التجارة الالكترونية , وباب السوق , كما سيقدم أيضا تعريفا بخدمات المركز  العامة وتسجيل عضويات لرواد الأعمال من خارج الجامعة ليقوم المركز بدوره في تطوير ودعم أولئك الرواد بما يمكنهم من إنشاء مشاريعهم الاستثمارية.

بدورة أوضح مدير مركز الموهبة والإبداع وريادة الاعمال بالجامعة الدكتور محمد بن خماش المغربي إن هذه التظاهرة تعتبر من الفعاليات الرائدة في دعم رواد الأعمال حيث يتم تقديم الخدمات الاستشارية لهم , والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والتعريف بالفرص الاستثمارية في جميع مدن المملكة , واستراتيجيات السوق التي تعطي رواد الأعمال رؤية واضحة لمشاريعهم .  

وأضاف المغربي بأن المركز يوجه الدعوة لعموم طلاب وطالبات الجامعة للحضور والاستفادة من الدورات التدريبية  والخدمات خلال هذه الفترة , لافتا إلى أنه تم توجيه الدعوة لرواد الاعمال التابعين للمركز من الطلاب والطالبات والبالغ عددهم 47 ممن أشرف المركز على مساعدتهم في إنشاء مشاريعهم للمشاركة من أجل فتح باب الفرص أمامهم  إلى تحويل تلك المشاريع إلى شركات تساهم في تحقيق رؤية المملكة 2030في تقليل البطالة وخلق فرص وظيفية للشباب السعودي الطموح .

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

في سبيل سعودة وظائفها الأكاديمية

الجامعة تعين اثنين وثمانين دكتورا ومحاضرا

في إطار خطتها الجديدة لسعودة وظائف أعضاء هيئة التدريس في الجامعة أنهت جامعة الملك خالد إجراءات تعيين ستة وعشرين أستاذا مساعدا ، وترقية ستة وخمسين معيدا إلى رتبة محاضر من الذين يواصلون حاليا دراسة الدكتوراه.

 وقال معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي " إن الجامعة ستواصل خطتها في سبيل استقطاب أعضاء هيئة التدريس والمحاضرين والمعيدين السعوديين ، وفق آلية جديدة  ستسهم في سعودة الوظائف الأكاديمية بالجامعة والتي تم الإعلان عن بعضها اليوم ، وستتبعها دفعات قادمة بحول الله ".

وأكد معاليه أن جامعة الملك خالد تمثل رؤية المملكة الطموحة 2030 فيما يتعلق بسعودة وظائفها ، حيث تكمن القوة في الجامعات على عناصرها الوطنية ؛ فالمواطن هو "ثروتنا الأولى" كما أوضح ذلك ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وفقه الله ، وهو ما سنسعى جاهدين لمواصلته في المرحلة القادمة ، مع الاستفادة بالطبع من كل الطاقات العلمية النوعية على مستوى العالم .

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

تحت رعاية سمو أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، انطلقت صباح اليوم الـ23 من شهر ذي الحجة الجاري بحضور سمو نائبه الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أعمال ورشة عمل "محددات الخطة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات في منطقة عسير"، وذلك بتنظيم من الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات واستضافة جامعة الملك خالد.

حيث عبر سمو نائب أمير منطقة عسير في كلمة ألقاها قبيل انعقاد الورشة عن مدى أهمية وتأثير إقامة هذه الورشة على أوكار ترويج المخدرات والقائمين عليها، وقال:" انه ليوم أسود على تلك الأوكار عند علمهم بإقامة هذا الاجتماع وآخر أمنياتهم أن لا يتحقق هذا الاجتماع والتنسيق وأن تظل جهودنا مبعثرة ففي تبعثرنا قوتهم وفي وحدتنا هزيمتهم" لافتاً إلى أن مروجي المخدرات أعداء بلادنا يعملون بعقلية الجماعة من أوكارهم إلى المهرب إلى المتعاطي، مؤكداً أنه من الأولى أن نعمل نحن بعقلية الجماعة، مشيداً بحضور ومشاركة الجهات المختلفة باختلاف مهامها في سبيل مكافحة المخدرات.

كما رحب معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بسمو الأمير تركي بن طلال و أمين اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الدكتور فيصل الشثري والحضور من مختلف الجهات والقطاعات المشاركة في رحاب الجامعة، مؤكداً على اعتزاز الجامعة باستضافة ومشاركة الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في عملها الجليل والنبيل، لافتاً إلى أن جامعة الملك خالد تسعد بكل جهد علمي ومؤسسي سيقدم في هذه الورشة المباركة، آملاً أن يكون لهذه الورشة الأثر الفاعل بإذن الله في معالجة هذه الآفة ووضع الأسس القادرة على حماية المجتمع منها، شاكراً لسمو أمير المنطقة وسمو نائبه على رعاية هذه الورشة والعمل على إقامتها وإنجاحها.

تركي بن طلال: انه ليوم أسود على تلك الأوكار عند علمهم بإقامة هذا الاجتماع وآخر أمنياتهم أن لا يتحقق هذا الاجتماع والتنسيق وأن تظل جهودنا مبعثرة ففي تبعثرنا قوتهم وفي وحدتنا هزيمتهم

بدوره أكد سعادة الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في المملكة العربية السعودية الدكتور فيصل الشثري بأن المخدرات تعتبر الخطر الأول في المملكة بإعتبارها منبع الإرهاب والفساد والجرائم الأخلاقية، لافتاً إلى أن أعداء المملكة العربية السعودية يستهدفون أبنائها وجرهم لما يسمى بالخراب العربي والمظاهرات ولم يستطعوا الى ذلك سبيلا، والآن يستهدف هؤلاء الأعداء الوطن في مكمن قوته، مشيراً إلى أن رؤية المملكة الطموحة 2030 بقيادة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز قائمة على الشباب ومن الواجب على قيادات هذا الوطن حماية شبابنا وبناتنا من آفة المخدرات،

وأضاف الشثري أنه يجب علينا للقضاء على المخدرات الاعتراف بوجودها أولاً ومحاربتها بشفافية كما يجب على أصحاب الفضيلة القضاة بأن يكون همهم الأول الإصلاح قبل الجزاء، مشيراً إلى أن هناك أحكام بديلة لحماية أبنائنا وإصلاحهم بدلاً من سجن المقبوض عليهم بدون سوابق في قضايا مخدرات بسيطة مع مروجي المخدرات أصحاب السوابق لما يسبب ذلك من تكوين علاقات إجرامية مع مروجين وانتشار لهذه الآفة.

كما أوضح بأن هذه الخطة التنفيذية بمشاركة الجهات المعنية ستكون هي الأولى على مستوى المملكة التي تحدد من منطقة عسير وتعمم على بقية مناطق المملكة، شاكراً لسمو نائب أمير منطقة عسير حرصه وحضوره واستماعه لبقية الحضور حتى يتشارك الجميع في وضع خطة ناجحة لمكافحة المخدرات، موصلاً شكره لمعالي مدير جامعة الملك خالد على استضافة الورشة.

يذكر أن الورشة تحظى بإشراف ودعم من إمارة منطقة عسير، ومشاركة أكثر من 23 جهة حكومية، خلال الفترة 23 – 24 من الشهر الجاري، متناولة عدة مواضيع أبرزها مناقشة خصائص مشكلة المخدرات على مستوى المنطقة من حيث حجم قضايا المخدرات وحجم المواد المضبوطة، وحجم التعاطي والعوامل التي تؤدي إلى انتشار تعاطي المخدرات، وعدد المودعين في السجون بسبب التعاطي وعلاقة المخدرات بالجريمة، وحقيقة انتشار تعاطي المخدرات بين الطلاب وأيضا العسكريين والموظفين، وعدد وخصائص طالبي علاج الإدمان في المنطقة، والمدن والمحافظات والأماكن التي تنتشر فيها الظاهرة بشكل أكبر، والأدوار التي تقوم بها الأجهزة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات، وأهم الأعمال المتحققة من كل جهاز حكومي في مجال الوقاية ومكافحة المخدرات، وسياسات وآليات العمل الحالية التي توجه الأداء التنفيذي .

الجامعة تطلق ورشة عمل محددات الخطة التنفيذية لمواجهة المخدرات في منطقة عسير
المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز -أمير منطقة عسير- تستضيف جامعة الملك خالد ورشة بعنوان "محددات الخطة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات من قبل الأجهزة والمؤسسات المعنية في منطقة عسير"، والذي تنظمها  الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بإشراف ودعم من إمارة منطقة عسير، ومشاركة أكثر من 23 جهة حكومية، وذلك خلال الفترة 23 – 24 من الشهر الجاري.

وتهدف الورشة إلى التعرف على طبيعة الأدوار المنفذة على مستوى المنطقة لمواجهة ظاهرة المخدرات على كافة المستويات، والتعرف على المعوقات والتحديات التي تحد من فاعلية الأداء وتُعيق تنفيذ السياسات والخطط الاستراتيجية، ومعرفة طبيعة الاحتياج القائم لتجويد وزيادة فاعلية الأداء التنفيذي، ورسم خطة تنفيذية موحدة على مستوى المنطقة لمواجهة ظاهرة المخدرات مما يضمن التكامل والتنسيق والفاعلية.

وتتناول الورشة عدة مواضيع أبرزها مناقشة خصائص مشكلة المخدرات على مستوى المنطقة من حيث حجم قضايا المخدرات وحجم المواد المضبوطة، وحجم التعاطي والعوامل التي تؤدي إلى انتشار تعاطي المخدرات، وعدد المودعين في السجون بسبب التعاطي وعلاقة المخدرات بالجريمة، وحقيقة انتشار تعاطي المخدرات بين الطلاب وأيضا العسكريين والموظفين، وعدد وخصائص طالبي علاج الإدمان في المنطقة، والمدن والمحافظات والأماكن التي تنتشر فيها الظاهرة بشكل أكبر، والأدوار التي تقوم بها الأجهزة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات، وأهم الأعمال المتحققة من كل جهاز حكومي في مجال الوقاية ومكافحة المخدرات، وسياسات وآليات العمل الحالية التي توجه الأداء التنفيذي.

يشار إلى أن الورشة ستخرج بتقرير مفصل يتضمن كافة البيانات المدخلة ونتائج جلسات ورشة العمل، ومخرجات الاستبيان والملاحظات والمداخلات، فضلاً عن التوصيات، ونموذج العمل المقترح لتجويد العمل التنفيذي لمواجهة ظاهرة المخدرات في منطقة عسير.

الصفحات

اشترك ب جامعة الملك خالد