المدرسة الصيفية للبرمجة

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

 

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير، في مكتبه بالإمارة، معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ومدير عام التعليم بمنطقة عسير،الأستاذ جلوي آل كركمان، وعميد كلية علوم الحاسب الآلي بجامعة الملك خالد الدكتور علي بن محمد آل قروي، والأستاذ عبدالله اليوسف من مؤسسة تكافل، يرافقهم وفد من طلاب وطالبات المدرسة الصيفية للبرمجة، التي تنفذها وتشرف عليها كلية علوم الحاسب الآلي بالجامعة، وترعاها مؤسسة تكافل الخيرية.

وفي بداية اللقاء رحب سمو نائب أمير منطقة عسير بالجميع، ثم تحدث معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي عن المدرسة واهتمام جامعة الملك خالد ودعمها لمثل هذه المبادرات؛ لما فيها من خدمة للمجتمع وزيادة للوعي والثقافة الحاسوبية والبرمجية، وكذلك تنشيط السياحة في منطقة عسير من الناحية التعليمية خلال الإجازات الصيفية، كما قدم معاليه الشكر لمؤسسة تكافل لرعايتها للمدرسة، كمساهمة منها في رعاية أبناء الوطن، ونشر الوعي والمعرفة الرقمية والبرمجية في المجتمع، كما استمع سمو نائب أمير المنطقة إلى شرح مفصل من عميد كلية علوم الحاسب الآلي بالجامعة الدكتور علي آل قروي عن المدرسة الصيفية للبرمجة التي تستهدف طلاب وطالبات الثانوية العامة لإكسابهم عددًا من المهارات والأسس في البرمجة ولغاتها خلال فترة الصيف، والمساعدة على استكشاف المواهب الشابة والمهتمة بالبرمجيات، ورعايتهم منذ وقت مبكر، وتسخير الجهود لصقل مهاراتهم وتطوير إبداعاتهم في مجال البرمجيات؛ لإعداد جيل واعد من المبرمجين الموهوبين المحترفين الذين يخدمون مجتمعهم ووطنهم، كما تأتي هذه المبادرة مساهمة لتحقيق التحول الرقمي الذي تشهده المملكة، حيث ارتكزت معظم أهداف الرؤية 2030 على التقنية الرقمية وأصبحت المملكة العربية السعودية في حراك تقني مستمر لصنع مجتمع واقتصاد رقمي تنافسي.

السلمي : المدرسة الصيفية للبرمجة تهدف إلى خدمة المجتمع وزيادة الوعي والثقافة الحاسوبية والبرمجية

وأشار الدكتور آل قروي خلال اللقاء إلى أن المدرسة الصيفية للبرمجة نجحت ولله الحمد في استكشاف عدد من المواهب الشابة في مجالات البرمجة وقدمت لهم العديد من الحقائب التدريبية، وعدة  لقاءات تقنية تأتي في مقدمتها أجيال الحاسب الآلي  ومراحل تطوره، والذكاء الاصطناعي، والروبوتات، والحوسبة السحابية، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والمدن الذكية، والأمن السيبراني، ووسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على الفرد والمجتمع وطرق الوقاية من أخطارها، وقد ساهمت هذه اللقاءات ولله الحمد وبشكل كبير في صقل مواهب وإبداعات طلاب وطالبات المدرسة.

عقب ذلك استمع سمو نائب أمير المنطقة إلى مداخلات عدد من طلاب وطالبات المدرسة، ومدى استفادتهم من البرامج التي تقدمها، وفي نهاية اللقاء كرم سمو نائب أمير منطقة عسير عددًا من طلاب وطالبات المدرسة الصيفية للبرمجة؛ وذلك نظير تحقيقهم لعدد من النجاحات داخل وخارج المنطقة مشيدًا بدورهم ودور المدرسة، كما التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.

 
يلتقي مدير الجامعة ووفدًا من طلاب وطالبات المدرسة الصيفية للبرمجة
المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

بلغ عدد المنتظمين في المدرسة الصيفية للبرمجة بكلية علوم الحاسب الآلي بجامعة الملك خالد 100 طالب وطالبة من طلاب الثانوية العامة، وذلك في دورتها الأولى والتي تستمر لمدة 6 أسابيع خلال صيف هذا العام 1439هـ - 2018 م لتأسيسهم في البرمجة ولغاتها، يأتي ذلك برعاية من مؤسسة تكافل.

 وأوضح عميد كلية علوم الحاسب الآلي المشرف العام على المدرسة الدكتور علي آل قروي إن المدرسة تقوم على برنامج مكثف تم تصميمه بشكل متكامل ليرتكز على أربعة ركائز، وهي الجانب التعليمي في المعامل الدراسية للبرمجة، والجانب الثقافي في عقد جلسات تقنية وحوارية أسبوعية مع عددا من الضيوف المتخصصين في علوم الحاسب، والتقنية، والتكنولوجيا، والجانب الاجتماعي والترفيهي .

وأضاف آل قروي بأن المدرسة خلال جميع أسابيع الدراسة تكرم المتميزين والمتميزات من الطلبة والطالبات لتحفيزهم، والاهتمام بهم لخلق جيل واعد في عالم البرمجة والبرمجيات مما يساعد في تحقيق أهداف المدرسة، والتي من أهمها تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 بالمساهمة التدريجية نحو التحول الوطني 2020، وكذلك تحقيق أبعاد الخطة الإستراتيجية لجامعة الملك خالد وتسخير الكوادر العلمية من الأساتذة والمحاضرين والمحاضرات بكلية علوم الحاسب الآلي خاصة في مجال البرمجة لنقل خبراتهم للطلبة مما يزيد فاعلية التواصل بين جامعة الملك خالد والمجتمع من خلال إعداد مبرمج محترف يخدم ذاته ومجتمعه ووطنه.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

أعلنت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية علوم الحاسب الآلي، عن بدء التسجيل في المدرسة الصيفية للبرمجة، لطلاب، وطالبات الثانوية العامة، والمقرر إقامتها في الـ10 من شوال القادم، وحتى الـ 20 من ذو القعدة، لهذا العام 1439هـ، ولمدة 6 أسابيع، وبرعاية من مؤسسة تكافل، وذلك بمقر كلية علوم الحاسب الآلي للطلاب، وللطالبات بالمجمع الأكاديمي بالسامر بأبها .

من جانبه أوضح عميد كلية علوم الحاسب الآلي الدكتور علي آل قروي، أن المدرسة الصيفية للبرمجة موجهة لطلاب الثانوية العامة، لتعليم البرمجة ولغاتها خلال فترة الإجازة الصيفية، والتي من شأنها أن تكون قيمة مضافة لتحقيق النفع لهؤلاء الطلبة، وتأسيسهم في البرمجة، ولتكون أيضاً خطوة استباقية تقدمها الجامعة، لتحضيرهم، ومساعدتهم لاستيعاب بعض المقررات التي قد يصعب فهمها، وتقديم محتوى أكاديمي يشرف عليه أعضاء هيئة التدريس بكلية علوم الحاسب الآلي بالجامعة، بالإضافة إلى استكشاف المواهب الشابة، والمهتمة بالبرمجيات والاهتمام بهم منذ عمر مبكر، وتسخير الجهود لصقل مهاراتهم وتطوير إبداعاتهم في مجال البرمجيات.

وأضاف أن الجامعة تسعى إلى تحقيق أهداف، ورؤى المملكة العربية السعودية 2030، والمساهمة التدريجية في برنامج التحول الوطني 2020، وأيضا تحقيقاً لأبعاد الخطة الإستراتيجية للجامعة، لخلق جيل واعد من المبرمجين الموهوبين، وزيادة  فاعلية التواصل بين جامعة الملك خالد والمجتمع.

ودعا آل قروي طلاب وطالبات الثانوية العامة المبادرة بالتسجيل عبر الرابط الالكتروني: https://www.kkucoding.com

اشترك ب المدرسة الصيفية للبرمجة