الدراسات العليا في الجامعات السعودية

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الاعلامي

 

رصد الباحث الدكتور راشد غازي الهويل العتيبي، أستاذ مساعد بقسم إدارة الأعمال في كلية العلوم والدراسات الانسانية، جامعة شقراء" محددات جودة الدراسات العليا بالجامعات السعودية بما يواكب رؤية المملكة 2030" في دراسة قدمها خلال مؤتمر  "الدراسات العليا في الجامعات السعودية : الواقع وآفاق التطوير" الذي تنظمه جامعة الملك خالد.

وقدم الباحث في دراسته اقتراح إطار عام لتطوير جودة نظم الدراسات العليا، بالجامعات السعودية، بما يلبي احتياجات الطلب المحلي عليها، ويرفع من كفاءتها، ويحسن من مخرجاتها، كي تسهم بفاعلية في تحقيق مجتمع المعرفة، وتدعم رؤية المملكة 2030.

وتناول الباحث في دراسته محددات جودة برامج الدراسات العليا، بالاعتماد على المنهجين الاستقرائي والاستنباطي من خلال استعراض الإطار النظري والمفاهيمي للدراسة، ومراجعة الأدبيات النظرية، والدراسات التطبيقية.

وخلصت الدراسة إلى عدد من النتائج تتعلق بالسياسات التعليمية، وجوانب جودة برامج الدراسات العليا ، وضرورة المحافظة على مستوى عال من الجودة في جميع البرامج الجامعية، وأخذ كل المحددات في الاعتبار عند تصميم برامج الدراسات العليا، وتحقيق اعتبارات الجودة بها.

وكشفت الدراسة عن ثلاثة محاور رئيسة يجب العمل عليها بشكل متزامن لتحقيق الجودة : الأول، يتعلق بالبيئة الخارجية التي تعمل بها الجامعات : النظم السائدة، والسياسات العامة، والحوافز المادية والدعم المالي التي تقدمها الدولة، للجامعات، ومراجعة السياسات العامة وتطويرها ،والثاني  يتعلق باللوائح المنظمة، والإطار المؤسسي والبرامج المطبقة، والأخير يتعلق بطرق التدريس والقائمين عليها، والبرامج الدراسية وأساليب البحث العلمي، ومستوى الطلاب واشتراطات القبول.

كما كشفت الدراسة عن ارتباط جودة برامج الدراسات العليا بتسويق نتائج البحوث التطبيقية لدى القطاعات الإنتاجية، ووجود أدلة على أهمية الحافز المالي، ومن ثم فإن تصميم برامج الدراسات العليا، يجب أن يأخذ في الاعتبار دوافع الطلاب سواء المالية أو الوظيفية، واحتياجات سوق العمل ومجتمع الأعمال، ومتطلبات إسهام الجامعة في بناء اقتصاد قائم على المعرفة.

وأوصت الدراسة  بضرورة الاهتمام بالإعداد الأكاديمي لأعضاء هيئة التدريس، في دعم جودة برامج الدراسات العليا، وإعداد متخصصين في تطبيق ومراجعة وتقييم برامج الجودة المطبقة في مختلف الأقسام العلمية بالجامعات السعودية.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

برعاية معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى تنظم جامعة الملك خالد الأربعاء 18 رجب 1439هـ مؤتمر "الدراسات العليا في الجامعات السعودية : الواقع وآفاق التطوير" الذي يستمر يومين، كما تستضيف الجامعة بالتزامن مع المؤتمر الاجتماع الثالث عشر لعمداء الدراسات العليا في الجامعات السعودية وذلك بفندق قصر أبها.

وقال معالي مدير الجامعة، المشرف العام على المؤتمر، الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي " إن المؤتمر يأتي انطلاقا من رغبة الجامعة في استشراف مستقبل الدراسات العليا في المملكة في ظل التحولات التي صنعتها رؤية المملكة ٢٠٣٠  والتي اختطت خطا مهما في المملكة العربية السعودية".

 وأضاف السلمي أن الاجتماع الثالث عشر لعمداء الدراسات العليا يعد فرصة لالتقاء عمداء الدراسات العليا لمناقشة الآراء وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة في الدراسات العليا ، مؤكدا أمله في خروج المؤتمر والاجتماع الثالث عشر بتوصيات تثري العمل الأكاديمي والعلمي في الجامعات السعودية، مقدما شكره لمعالي وزير التعليم على رعايته الكريمة للمؤتمر واهتمامه ومتابعته المستمرة،  ومرحبا باسمه واسم منسوبي الجامعة بالزملاء عمداء الدراسات العليا الذين سيثرون أوراق العمل بمداخلاتهم  في محاور المؤتمر المتنوعة.

بدوره أوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا ورئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر الدكتور سعد العمري أن رعاية وزير التعليم تأتي ضمن اهتمام الوزارة مبينا أن المؤتمر يهدف إلى تشجيع البحوث العلمية المتعلقة بالتعليم فوق الجامعي ورصد واقع برامج الدراسات العليا في الجامعات السعودية الحكومية والأهلية، كذلك وضع الحلول العملية لبعض الظواهر والمشكلات التي تواجهها هذه البرامج وتعزيز السياسات ذات العلاقة بالدراسات العليا والبحث العلمي, وفتح آفاق للتنسيق والتعاون والتكامل بين الجامعات السعودية في هذا المجال.

 ورحب العمري بعمداء الدراسات العليا في الجامعات السعودية في اجتماعهم الثالث عشر آملا أن يحقق الاجتماع المقاصد والأهداف التي تخدم الدراسات العليا في الجامعات السعودية.

من جانبه أوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أن البحوث والأوراق العلمية التي سيتم تقديمها في المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين تتسم بالعمق والتنوع ومواكبة أحدث الاتجاهات العالمية في رصد واقع برامج الدراسات العليا في ضوء معايير الجودة العالمية مبينا أن اجتماع عمداء الدراسات العليا الثالث عشر سيعقد تحت عنوان "مستقبل الدراسات العليا في الجامعات السعودية في ضوء المتغيرات المعاصرة " وسيشهد تقديم عدد من أوراق العمل المهمة والتي تقرر أن يقدمها عدد من أصحاب المعالي والسعادة الخبراء في مجال الدراسات العليا في الجامعات السعودية .

وأوضح آل فائع أنه يؤمل أن يخرج المؤتمر والاجتماع الثالث عشر لعمداء الدراسات العليا في الجامعات السعودية بتوصيات مهمة وفاعلة يكون لها دور فاعل في استشراف وبلورة مستقبل الدراسات العليا في الجامعات السعودية بما يواكب المرحلة ويلبي احتياجات التنمية الوطنية مثمنًا اهتمام معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ودعمه لعمادة الدراسات العليا في الجامعة لاستضافة هذين الحدثين العلميين المهمين .

اشترك ب الدراسات العليا في الجامعات السعودية