kku

المصدر: 
kku - media center

The Endowment Inauguration Ceremony will be held on Wednesday at the Main Campus Theater in Abha under the aegis of His Royal Highness Prince Faisal bin Khalid bin Abdulaziz. The heads of all committees involved in the Endowment Inauguration Ceremony reiterated that the initiative being put forth would usher in a new investment era and build a solid financial foundation. Additionally, it will create the conditions necessary for knowledge-based capital investment leading to intangible assets in accord with the 2020 National Transformation Program and Vision 2030.

The Ceremony Committee Chairman, Dr. Nasser Al-Qamishan, said: "If we add this excellent spirit to the mind and hearts of people, which views support of the University's endowment project as an opportunity to earn the reward of Allah, this will provide resources that will greatly help our strategy and goals." Following after, Chairman of the Investment Committee, Dr. Ibrahim Al-Asmari, said: "The project represents an exciting development in the region, in light of the University's unique endowments projects, which offer sustainable community development. It will stimulate the private sector to support and invest in our projects that include but are not limited to health, entrepreneurship, honey research, and education." Echoing earlier statements, Chairman of the Projects Committee, Dr. Salem Alelyani, said: "The University is the largest educational institution in the Southern Region and one of the largest universities in the Kingdom. Our endowment projects come during a time the country is witnessing an economic transition that requires the University to adapt and contribute to the process. We focused on our most salient features: location, environment and wealth."

Public Relations Committee Chairmen, Dr. Abdullah Al-Aideed, said: "Science is the most powerful and supreme language in which the world competes to build civilization. The university is the main source of science and knowledge as a specialized institution. The world is witnessing the success of American universities in the field of educational endowments in leading universities such as Harvard, Yale, and others. We will continue to encourage endowment projects to obtain sustainable sources of funding in accord with all applicable regulations." At the end of the meeting, Chairman of the Media Committee, Dr. Ali Zuhair Al-Qahtani, stressed that the endowment projects give an initial impression that the University has studied this project well enough to be aware of where to start to meet the urgent needs of the region and to provide exceptional employment opportunities. He concluded by urging local businessmen and investors to join the project.

المصدر: 
Kku - media center

The Endowment Inspection Council expressed their optimism in the Endowment Investment Fund's ability to attract investors, deliver favorable business developments, and spark regional entrepreneurship. Vice Rector of Academic Affairs, Dr. Saad Bin Mohammed Bin Dajjam, said: "Our University is launching its endowment project with various investment ideas, aspirations and high expectations." He added that the Islamic world was always a leader in the concept of endowments and provided unique models for public service projects and social welfare.

Dr. Abdulaziz Saad Abu Melha, Vice Dean of the Dental Clinics, stressed that the endowment project provides benefits in various sectors and doesn’t seek financial profit but instead focuses on achieving educational, social, and economic development. "This step is an important step in the history of the University. It will raise the University performance level and favorably position its global rank."

Dr. Abdul Latif Al-Hadithi, Dean of the Institute of Research and Consultancy Studies, said: "The passion for launching the project represents the unique quality of this project. The establishment of the Endowment Investment Fund will create a positive long-term impact on the economic, social, educational and developmental levels of the region, especially as it is expected to start with a number of verified projects. With the help of Allah, this will create a large number of jobs for the youth of the region." He then called businessmen and investors to support, join, and help achieve its success. Following after, Abha Chamber of Commerce President and member of the endowment project, Mojib Al-Hwayzi, called this project a longed awaited transition in the legacy of KKU that adapts to the 2020 National Transformation Program.

Khaled Jalban, council member and prominent businessman, noted that endowments have been well-known since the dawn of Islam and have supported civilization. He referred to the first endowment project, Masjid Quba, built by the Prophet -- Peace be Upon Him -- and his companions in Madinah Munawarrah. He also noted that although endowment projects in Saudi universities are in their early stages, they have demonstrated enormous potential. He concluded his remarks by stressing the importance of supporting universities and scientific research centers which are sources of creativity and innovation. "The University is on the path of investment and growth. This project is sponsored by loyal, dedicated men that will do their best to achieve its goal."

In his opening remarks, Saeed Al-Dosari, a council member, said: "This endowment project is blessed to have dedicated men. The project is a great national achievement that must be celebrated and considered a step towards our vision." Council member, Saeed bin Mohammed bin Zaqer, discussed the investment strategy held by the project, which is a unique transition in the field of endowments in the Kingdom.

Legal Advisor, Dr. Hadi bin Ali Al-Yami, expects the endowment project to raise the global visibility of the University. He expressed his complete enthusiasm for the project and all members of the council to ensure the success of this project. At the end of the meeting, Mr. Hafez Bin Mohammed Al-Qahtani, a board member, addressed the enormous scope of the project and the areas it will serve, not only in the Asir but also in the entire Southern Region.

المصدر: 
kku - media center

In a meeting hosted by His Excellency the University Rector, Dr. Falah Al-Solamy, and in the presence of the Endowment Secretary-General, Dr. Omar Mushayt, His Royal Highness Prince Faisal bin Khalid bin Abdulaziz, Governor of the Asir Region, urged prospective investors, donors, and businessmen to participate in the Endowment Investment Fund. The Endowment Investment Fund will be inaugurated next Wednesday at the University Theater in Abha.

During the meeting, His Royal Highness was briefed on the preparations, arrangements and project plans. In details, HRH was briefed on the vision, mission, objectives, and the 12 project initiatives that form the foundation of the fund.

In his speech, Rector Al-Solamy expressed his appreciation to HRH Prince Faisal bin Khalid for the active support and guidance given to the final preparations for the project inauguration and for engaging in highly productive investor relations on behalf of the University. He concluded his opening remarks by asserting that the Endowment Investment Fund is a vital societal developmental project that will contribute to the well being of future generations and improve our international university rankings.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

دشن معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور / فالح بن رجاء الله السلمي صباح يوم الاثنين المواقع الإلكترونية للجهات الجامعية بحلتها الجديدة،  والمقدمة من الإدارة العامة لتقنية المعلومات ضمن مبادراتها التي تهتم دائما بالتحول الرقمي ومواكبة تطلعات رؤية المملكة ٢٠٣٠، وتساهم في خدمة أكبر عدد من المستفيدين.

وقد حضر التدشين كل من سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العملي الدكتور سعد العمري وسعادة عميد عمادة البحث العلمي الدكتور / حامد القرني ومستشار عمادة البحث العملي د.أمير القسنطيني بصفتهم شركاء النجاح في اطلاق البوابة الجديدة ممثلة في موقع عمادة البحث العلمي http://srd.kku.edu.sa .

 

وتهدف البوابة الى تحسين تجربة المستخدم في استخدام مواقع العمادات والجهات وتسهيل الوصول للمعلومة والخدمات الالكترونية التي تقدمها العمادات والجهات وكذلك تم تحسين الربط مع محركات البحث للمساهمة في رفع تقييم مواقع الجامعة وظهورها الكترونياً ودعم المحتوى العربي بصفة عامة على شبكة الانترنت . 

وخلال التدشين تقدم مساعد المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات في التعاملات الإلكترونية الأستاذ / وائل عسيري  بالشكر لمعالي مدير الجامعة على دعمه المتواصل في تحقيق رؤية المملكة نحو التحول الرقمي كما قدم شرحاً مفصلاً عن البيئة الجديدة لمواقع العمادات والجهات  بالجامعة وما تتميز به من البساطة والسهولة في التعامل. وقدم الأستاذ عبدالرحمن كامل عرضاً للنسخة الأولى من مواقع العمادات والتي تم تطبيقها على موقع عمادة البحث العلمي شارحاً فيه مميزات البوابة الجديدة والتي تشمل دعم الأجهزة الذكية ودعم امكانية التوسع في الصفحة الرئيسية وامكانية اضافة الخدمات بالاضافة الى مميزات تسهيل الوصول وتحسين تجربة المستخدم 

ختاماً وجه معالي المدير باعتماد النسخة الجديدة من مواقع العمادات والجهات . وتعمل الإدارة العامة على تقنية المعلومات بالتعاون مع العمادات والجهات لتحديث مواقعهم للبيئة الجديدة. 

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير الرئيس الفخري لأوقاف جامعة الملك خالد، في تمام الثامنة من مساء غداً الأربعاء، بمسرح الجامعة بالمدينة الجامعية بأبها، حفل تدشين الصندوق الاستثماري لأوقاف الجامعة، بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي ورجال العلم والأعمال.

ورحب مدير الجامعة معالي الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، بصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير, حفظه الله, الذي يقف ويدعم دوما كافة مشاريع الجامعة، ويتابع باهتمام وحرص هذا المشروع من بداياته وإلى اليوم.

وقال السلمي «إن الوقف في الجامعات قيمة اقتصادية حضارية كبرى، تؤسس لدعم العلم والمعرفة، وتسهم بشكل فاعل في تقدم الوطن ومنجزاته من خلال ضخ المال في المشروعات العلمية التي تنطلق من الجامعة، ويعود ريعها للمجتمع والبشرية بشكل عام»؛ مستشهدا بالتاريخ الإسلامي المشرق، وبالتجارب العالمية الناجحة التي أسهمت في هذا الميدان إسهاما كبيراً، داعيا القادرين والراغبين إلى الإسهام في هذا الباب الذي يتناغم مع البذل المشكور المأجور في أجلّ صوره، وأنبل مقاصده، ويتوافق مع رؤى التحول الوطني الكبير الذي تتجه له المملكة العربية السعودية، حيث يبقى الأجر والثواب للإنسان في حياته وبعد مماته.

وسيقص سمو الأمير فيصل بن خالد، شريط معرض الفرص الاستثمارية للصندوق الاستثماري لأوقاف الجامعة، ويطلع على المشروعات الـ١٢ التي درستها الأمانة العامة للمشروع عبر متخصصين من داخل وخارج الجامعة، وهي: عيادات طب الأسنان، مركز العلاج الطبيعي، الأشعة التخصصية، مركز علاج وتأهيل ضعف السمع وزراعة القوقعة، المختبرات الطبية، الريادة وحاضنة الأعمال، التعليم الإلكتروني، مجمع مدارس جامعة الملك خالد، مركز الاستشارات الهندسية، المطبعة، تربية وإنتاج النحل، والمجمع الترفيهي التجاري السكني.

وسيشهد الحفل المعد بهذه المناسبة في مسرح الجامعة إلقاء كلمتين: الأولى لأمين أوقاف الجامعة الدكتور عمر بن سعيد آل مشيط، وأخرى لمعالي مدير الجامعة رئيس مجلس إدارة النظارة لأوقاف الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، إضافة إلى كلمة راعي الحفل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أمير منطقة عسير الرئيس الفخري لأوقاف الجامعة الذي سيدشن أيضا الصندوق الاستثماري.

وسيشهد صباح ذات اليوم اجتماع مجلس النظارة الذي سيكون على طاولته ثمانية موضوعات مهمة، يأتي في مقدمتها مناقشة النظام الأساسي للأوقاف واللائحة الإدارية والمالية الواردة والهيكل الإداري والتنظيمي للأمانة، والخطة الاستراتيجية للأمانة، إضافة إلى اعتماد أسماء وصلاحيات لجنة الاستثمار المقترحة، واعتماد مكتب المراجع الخارجي للحسابات المقترحة، ومنح رئيس المجلس والأمين العام الصلاحيات اللازمة للأعمال.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

حصلت كل من الدكتورة لبنى بنت حسين العجمي و الدكتورة  سنية الشافعي بقسم المناهج وطريق التدريس في كلية التربية بجامعة الملك  خالد على جائزة خليفة  فئة البحوث التربوية العامة في بحث بعنوان "تقويم مستوى فهم طبيعة العلم في ضوء معايير الجيل القادم للعلوم NGSS لدى طالبات المرحلة المتوسطة بالمملكة العربية السعودية"  وذلك في الدورة الحادية عشر لجائزة خليفة التربوية 2017- 2018 م .

ويهدف البحث المقدم إلى تقويم مستوى فهم طبيعة العلم لدى طالبات المرحلة المتوسطة بمدارس التعليم العام (التابعة لمكاتب إدارة التعليم بمنطقة عسير بالمملكة العربية السعودية) فى ضوء معايير الجيل القادم للعلوم (NGSS)، ولتحقيق هذا الهدف استخدمت الباحثتان المنهج الوصفي لاستقراء الإطار النظرى للبحث وإعداد أداته وجمع البيانات وتبويبها وتجهيزها للمعالجات الإحصائية .تكّون مجتمع البحث من (8049) طالبة، تم التطبيق على عينة البحث التى بلغت (390) طالبة من طالبات الصف الثانى المتوسط  بمدارس مدينة أبها بمنطقة عسير التعليمية، وتم إعداد اختبار فهم طبيعة العلم وضبطه علميا˝، وقد تكّون من (40) عبارة فى صورته النهائية، طبق الإختبار على أفراد العينة فى الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي 1437- 1438هـ . وأستغرق التطبيق سبعة أسابيع تقريبا˝ وبعد جمع البيانات ومعالجتها إحصائيًّا.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

أكد رؤساء لجان حفل تدشين أوقاف جامعة الملك خالد المقرر الأربعاء القادم بمسرح الجامعة بالمدينة الجامعية بأبها برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير الرئيس الفخري لأوقاف الجامعة، أن المقومات التي تتمتع بها الجامعة تعد قوة لبدء عهد جديد من الاستثمار تقف من خلاله على دعائم راسخة، تجعلها تسعى لاستثمار المعرفة وتنمية المكان، وتكون لها أموالها الخاصة لتساير ركب توجه الدولة ومنهج كبريات الجامعات العالمية التي تقوم على أوقاف استثمارية جعلتها تحلق معتمدة على قوتها لتزداد قوة وتنطلق لأفق أرحب في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

وقال رئيس لجنة الحفل الدكتور ناصر آل قميشان: "إذا ما أضفنا لذلك روح الخير المتجذرة في نفوس أبناء هذا الوطن والتي ترى في دعم أوقاف الجامعة فرصة لكسب الأجر يتمثل في مساهمة فاعلة في تحقيق الخير العظيم من خلال مصارف أوقاف الجامعة المعلنة من نشر للعلم والصدقة الجارية وتربية للنشء ونشر لمنهج الإسلام الوسطي عن طريق طلاب المنح، كل هذا يجعل توجه الجامعة إلى قوتها الذاتية والمجتمعية وتحويلها لأوقاف استثمارية ذا بعد استراتيجي وهدف كبير يضمن لها الانطلاق بسرعة نحو أهدافها السامية وغاياتها العظمى".

وتوقع رئيس لجنة الاستثمار الدكتور إبراهيم بن مشبب الأسمري أن المشروع يشكل بإذن الله رافدا من روافد التنمية في المنطقة، في ظل تميز الأوقاف الجامعية بتنوع المشاريع الوقفية التي تقدم للمجتمع ولأفراده مشاريع تنموية يشترك فيها القطاع الخاص والحكومي لتنمية الإنسان في أرض السلام والأمان وأرض الحزم والعزم، وكذلك تحقيقها لمبدأ الاستدامة التنموية، مما يحفز القطاع الخاص وأبناء البلد لدعم مثل هذه المشاريع والمشاركة في نجاحها، فضلا عن تنوع هذه المشاريع الوقفية التي تنتظر دعم القطاعين الخيري والخاص لملامستها حاجة المجتمع المحلي والتي تتمحور في عموميتها بين مشاريع طبية وقفية ومشاريع لريادة الأعمال ودعم الموهوبين ومراكز متخصصة لأبحاث العسل ونحوه، كما تقدم مشاريع نموذجية لأكاديميات ومدارس تعليمية واعدة يؤمل أن تكون أنموذجا للتعليم والتعلم النوعي إلى غير ذلك من المشاريع الوقفية التنموية.

وقال رئيس لجنة المشاريع الدكتور سالم بن فائز العلياني إن الجامعة تعتبر أكبر جهة تعليمية بالمنطقة الجنوبية وواحدة من أكبر جامعات المملكة، وتأتي أوقافها في الفترة التي يشهد فيها الوطن تحولاً اقتصادياً ومعرفياً تاريخياً، وكان لزاماً على الجامعة أن تتماشى مع هذا التحول وتسهم في رفع اقتصادياته، مضيفا: ": "ركزت الجامعة على عوامل قوة مميزة لها من ناحية المكان والبيئة والثروة".

وقال رئيس لجنة العلاقات العامة الدكتور عبدالله آل عضيد: "العلم هو اللغة الأقوى والأسمى التي تتنافس عليها دول العالم لبناء الحضارة والرّقي بالإنسان، والجامعة هي أبرز منابع العلم كمؤسسة علمية رسمية متخصصة، لذا فإن دعم الجامعات بالأوقاف مسلكٌ مهمٌ لتطويرها وضمان دوام عطائها، وتجسيد الدعم الاستراتيجي لاستقلالها وقوة إرادتها، وتحقيق دورها في التنمية المستدامة للمجتمعات، فالعالم يشهد بتفوق الجامعات الأمريكية في مجال الأوقاف التعليمية وتنافسها على حجم ثروات أوقافها وقوة استثمارها، لتكون الأوقاف أحد أهم روافد تمويل التعليم في الجامعات الرائدة مثل هارفارد وييل وغيرها، مضيفا: "سنواصل تشجيع الأوقاف لتمكين هذا القطاع من الحصول على مصادر تمويل مستدامة، ونراجع الأنظمة واللوائح المتعلقة بذلك".

وشدد رئيس اللجنة الإعلامية الدكتور علي زهير القحطاني على أن مشاريع الأوقاف تعطي نظرة أولية بأن الجامعة درست جيدا ما يمكن أن تبدأ به ليلبي حاجات ملحة وتغطي طلب متزايد على بعض الخدمات وتوفر فرص عمل كبيرة لشباب وشابات المنطقة، ذاهبا إلى أنه حقاً على رجال الأعمال بالمنطقة أن يتفاعلوا في الاستثمار في الصندوق الوقفي حتى نرى أوقاف الجامعة تحقق أهدافها وتضع صرحنا الأكاديمي في الموضع الذي تستحقه.

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

استبشر أعضاء مجلس النظارة بأوقاف جامعة الملك خالد بما يحمله الصندوق الاستثماري الذي سيدشنه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد أمير منطقة عسير غدا الأربعاء في مسرح الجامعي بالمدينة الجامعية بأبها، بما يكفل باستقطاب شرائح متنوعة من الداعمين، وتنمية الاستثمار النوعي المستدام، والتميز في الأداء الإداري والمالي للوقف، وتطوير شراكات فاعلة مع قطاعات مختلفة، وريادة الوقف في تحقيق المسؤولية الاجتماعية، ودعم ابتكارات البحوث العلمية النوعية لتحقيق اقتصاد المعرفة.

وقال عضو المجلس وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم: "تدشن جامعتنا مشروعها الوقفي بفكر استثماري مختلف وبطموحات وآمال مرتفعة، مستبشرين بالنجاح في ظل دعم سمو أمير المنطقة الرئيس الفخري لأوقاف الجامعة"، منوها بأن الحضارة الإسلامية اهتمت بمفهوم الوقف، وقدمت نماذج فريدة في تطبيق مبادئ التكافل الاجتماعي ورعاية المصالح العامة، وكان للوقف إسهامات تنموية في مجالات متعددة باعتباره ركيزة العمل الخيري في المجتمعات الإسلامية، وخصوصا في المملكة.

وشدد عضو المجلس وكيل كلية طب الأسنان للشؤون السريرية الدكتور عبدالعزيز بن سعد أبوملحة على أن الغاية الأساسية من أوقاف الجامعة تقديم خدمات ومنافع خيرية سواء تعليمية أو بحثية أو اجتماعية أو صحية أو اقتصادية، ولا تهدف إلى الربحية، إنما للمساهمة في تحقيق التنمية التعليمية والاجتماعية والاقتصادية الخيرية التي تمول الجامعة، معتبرا أن هذا لن يتم إلا بتحقيق عائد مادي يساعدها لتحقيق مقاصدها والرفع من مستواها الأكاديمي والمعرفي لمرافقها وكوادرها ومخرجاتها، وأضاف: "هذه خطوة مهمة في تاريخ الجامعة لرفع مستواها وارتقائها ووصولها لمصاف أفضل الجامعات العالمية باستقلال مواردها ودخلها"، منوها بأن عملية بناء أساسات وقواعد هذا الوقف لم تكن بالشيء الهين قياسا بالقيام على دراسات وخبرات واستشارات لها باع في هذا المجال ودعوة العديد من الخبرات ورجال الأعمال المرموقين لمجلس وإدارة هذا الوقف التي أثمرت في هذه الغرسة الطيبة ذات الأهداف السامية.

ولم يخف عضو المجلس عميد معهد البحوث والدراسات الاستشارية الدكتور عبداللطيف الحديثي: الشغف لتدشين المشروع لما يمثله من نقله نوعية في استثمار مقدرات وإمكانيات الجامعة، والاستفادة من العمل الخيري الذي سينعكس آثاره الكبيرة -بإذن الله تعالى- على دفع عجلة التنمية في المنطقة، مضيفا: "إنشاء الصندوق الوقفي الاستثماري يخلق أثراً مستداماً على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والتعليمي والتنموي في المنطقة، لاسيما وأنه ينتظر أن يبدأ بعدد من المشاريع المدروسة بعناية، وفي ظل امتلاك الجامعة والمنطقة طاقات بشرية تملك الكفاءة والخبرة الإدارية والأكاديمية التي تمكنها بإذن الله من العمل على إدارة هذه المشروعات التي يتوقع أن تسهم كذلك في خلق عدد كبير من الوظائف لشباب وشابات المنطقة"، داعيا رجال الأعمال وأهل الخير مباركته ودعمه ليتمكن بإذن الله من تحقيق أهدافه المرسومة.

وامتدح عضو المجلس رئيس الغرفة التجارية الصناعية بأبها حسن بن معجب الحويزي ما يشكله المشروع من نقلة منتظرة في تاريخ الجامعة تواكب برنامج التحول الوطني، مهيبا برجال الأعمال بالمساهمة في دعمه ومساندته والقيام بالواجب الوطني والاجتماعي المناط بهم.

وأشار عضو المجلس خالد جلبان إلى أن الوقف لم يزل منذ فجر الإسلام يبني ويدعم صروح الحضارة، وقال: "منذ وطأت قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة بدأ بأول وقف في الاسلام مسجد قباء، ثم توالت الأوقاف والموقفون يتسابقون للصدقة الجارية التي لا ينقطع أجرها حتى بعد الموت، ومن أولى مجالات الوقف وأفضلها الجهات العلمية".

وأبان أن حركة الأوقاف في الجامعات السعودية وإن كانت حديثة إلا أنها بدأت تحقق تطلعات الواقفين والجامعات وتحقق رؤية 2030 التي أخذت على عاتقها إطلاق العنان للمبادرات النوعية لتنويع ايرادات الوطن، مؤكدا أن الجامعات من أولى وأهم تلك الجهات لا سيما مراكز البحث العلمي ودعمها باعتبارها مصدر الإبداع والاختراع والابتكار لكل بلاد ترغب في تصدر مثيلاتها في جميع المجالات، مضيفا: "الجامعة تضع قدمها في طريق طويل من الوقف والاحتساب والاستثمار والنمو والبركة ويرعاها رجال مخلصون بالجهد والرأي والوقت والمال".

وقال عضو المجلس رجل الأعمال سعيد الدوسري: "الحمد لله أن وفق للأوقاف رجالا مخلصين قرروا ثم أعدوا ثم نفذوا، ولَم يبقى إلا عناية الله وتوفيقه"، مباركا لرجالات الجامعة هذا الإنجاز العظيم المتعدّي خيره للوطن والمجتمع، غابطا رجال الأعمال أن بابا إلى الجنة فتح، مهنئا المجتمع أن رؤيتنا تتحقق.

وتطرق عضو المجلس رجال الأعمال سعيد بن محمد بن زقر إلى الفكر الاستثماري الذي يحمله المشروع، بما يشكل نقله للمشاريع الوقفية على مستوى المملكة، فيما أكد عضو المجلس رجال الأعمال عبدالعزيز بن عبدالهادي القحطاني أهمية إيجاد اللوائح والأنظمة التي تضمن أن يحقق المشروع العوائد الاقتصادية المرجوة منه.

وتوقع عضو المجلس المستشار القانوني الدكتور هادي بن علي اليامي أن يسهم المشروع الوقفي برفع التقييم العالمي للجامعة، لافتا إلى حماسة أعضاء المجلس لتقديم ما يمكن أن يسهم في نجاح هذا المشروع انطلاقا من المسئولية المجتمعية وأن يلمس المجتمع ومنسوبي الجامعة أثره الإيجابي في القريب العاجل.

وتطرق عضو المجلس رجال الأعمال هيف بن محمد القحطاني إلى ضخامة المشروع العملاق وما يخدمه من مجالات متعددة، ليس في منطقة عسير فحسب بل المنطقة الجنوبية برمتها، يأتي أبرزها المجال الصحي الذي لا يزال دون المأمول في المنطقة، والذي من شأنه التخفيف على الأهالي أعباء السفر وتقدم خدمة بجودة عالية.

Pages

Subscribe to kku