اللقاء العلمي

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

برعاية معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، أقامت كلية طب الأسنان بالجامعة اللقاء العلمي الـ10 لأطباء وطبيبات الامتياز، صباح اليوم، بالمدينة الجامعية بأبها.

واطلع السلمي فور وصوله على عدد من الملصقات البحثية المتميزة، من أصل 47 بحثا مقدما من قبل أطباء الدفعتين الرابعة عشرة والخامسة عشرة، وطبيبات الدفعتين الثانية والثالثة، شملت 24 بحثا للأطباء، و23 بحثا للطبيبات.

بعد ذلك كرم مدير الجامعة أطباء الامتياز الحائزين على المراكز الثلاثة الأولى لكل دفعة، وفقا لتقييم اللجنة العلمية للأبحاث بالكلية، كما كرّم أيضا أعضاء هيئة التدريس المشرفين على الأبحاث.

من جهته، شكر عميد كلية طب الأسنان الدكتور إبراهيم الشهراني، مدير الجامعة على حضوره للكلية، مشيرا الى أن مجيئه لهذه الفعالية يدل على حرصه الدائم على تشجيع البحث العلمي بالجامعة، ومشاركة أبنائه الطلاب في هذه المناسبة.

يذكر أن كلية طب الأسنان بالجامعة تتميز بالبنية التحتية عالية الجودة، وذلك بإنشاء عيادات، ومعامل كلية طب الأسنان بقسمي البنين والبنات، على أجود المعايير الطبية، والتقنية المتعارف عليها عالميا في هذا المجال، حيث تم تجهيز 205 عيادات للبنين، و121 عيادة للبنات، وما يناسبها من معامل محاكاة للتدريب قبل السريري، وذلك لتجويد تدريب الطلاب والطالبات على أحدث طرق المعالجات الطبية الحديثة.

المصدر: 
المركز الاعلامي – جامعة الملك خالد

افتتح معالي مدير جامعة الملك خالد، الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود يوم أمس الثلاثاء الموافق 19/5/1436 هـ  اللقاء العلمي التنافسي لطلاب الجامعة وطالباتها، بحضور نائب المشرف على المؤتمرات بوازرة التعليم الدكتور حسن الشهري . ويعد هذا اللقاء والذي تنظمه عمادة شؤون الطلاب بالمدينة الجامعية بأبها ، تمهيدًا للقاء التحضيري للمشاركة في المؤتمر العلمي الذي تنظمه وزارة التعليم خلال الفترة من 10-13/6/1436هـ في مدينة جدة . وأوضح معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود أن جامعة الملك خالد دائمًا سباقة إلى التميز والإبداع في شتى المجالات ، وقال :" يمثل اللقاء العلمي التنافسي مناسبةً من المناسبات التي تتألق بها جامعة الملك خالد، والتي لن تتوانى في دعم طلابها وطالباتها في جميع المجالات العلمية والابتكارات الإبداعية ، وتهيئة البيئة المناسبة لهم" . بعد ذلك افتتح الداود المعرض المصاحب ، واطلع على ما يحويه من أعمال , والتي اشتملت على أكثر من (280) مشاركةً تنوعت ما بين ابتكارات وأبحاث علمية ، واستمع إلى شرح من قبل المشاركين بالمعرض عن أعمالهم . كما تضمن اللقاء مشاركة الطلاب بالأبحاث والابتكارات ، وريادة الأعمال مقسمًا على 5 محاور رئيسة هي : محور العلوم الصحية , ومحور العلوم الأساسية والهندسية , ومحور العلوم الإنسانية والاجتماعية , ومحور الابتكار , ومحور ريادة الأعمال . وتضمت المشاركات ( 46) بحثًا في محور العلوم الصحية ، و(63) بحثًا في محور العلوم الأساسية والهندسية ، و ( 67) بحثًا في محور العلوم الإنسانية والاجتماعية , كما تضمن (32) ابتكارًا في محور الابتكار ، و (81 ) ريادة عمل في محور ريادة الأعمال , حيث تم ترشيح عشر مشاركات من كل محور . من جهته أوضح عميد شؤون الطلاب الدكتور مريع آل هباش أن العمادة حرصت على دعم مثل هذه الإبداعات وتنميتها وتشجيعها عبر محاور اللقاء المختلفة وفعالياته المصاحبة للإسهام في نهضة وطنهم وبنائه، وخدمة مجتمعهم ، كما أوكلت العمادة مهام إدارة الجلسات وتقديمها للطلاب والطالبات ، وتنظيم الفعالية وتوثيقها حرصًا منها على تنمية المهارات القيادية لدى الطلاب والطالبات ، وغرس قيم التنافس العلمي الشريف ، والعمل الجماعي ، وبناء جسور التواصل العلمي بين الطلاب والطالبات . وفي نهاية اللقاء كرم معالي مدير الجامعة الطلاب الفائزين , حيث حصل على المركز الأول في كل محور على مبلغ (3) آلاف ريال ، ودرع التميز ، وحصل على المركز الثاني في كل محور على مبلغ ألفي ريال ودرع التميز ، فيما حصل المركز الثالث في كل محور على مبلغ ألف ريال ودرع التميز .

المصدر: 
المركز الاعلامي – جامعة الملك خالد

برعاية مدير جامعة الملك خالد معالي الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود، أختتم يوم السبت الماضي اللقاء العلمي الثاني للكليات الصحية بالجامعة، افتتح اللقاء عميدة المركز الجامعي لدراسة الطالبات رئيسة اللقاء الدكتورة شنيفاء القرني، الذي استمر على مدار يومين بمسرح المركز الجامعي لدراسة الطالبات بعسير تحت عنوان ( تطوير قدرات الطالبات بالكليات الصحية على كتابة الخطط البحثية). ويهدف اللقاء إلى تدريب طالبات الكليات الصحية بالجامعة على كتابة الخطط البحثية، وتطويرها، بالإضافة إلى تحفيزهم للمشاركة الفعالة في الحركة العلمية بالمملكة ، واشتمل اللقاء في يومه الأول على تقديم (8) محاضرات للطالبات المشاركات بالملتقى من قبل عضوات هيئة التدريس من أصحاب الخبرة في مجال البحث العلمي، وخطوات كتابة الخطة البحثية بشكل علمي . وفي اليوم الثاني تم تقسيم الطالبات إلى مجموعات بحثية من 5 طالبات من نفس التخصص , حيث قمن بكتابة خطة بحثية متكاملة تحت إشراف عضو هيئة تدريس من نفس التخصص ، وبلغ عدد المشاريع البحثية المشاركة ( 25 ) مشروعًا بحثيًا، تشارك فيها (125 ) طالبةً من عدد من التخصصات الصحية , أشرف عليها ( 25) عضو هيئة تدريس, حيث تقوم المرحلة النهائية للقاء بمتابعة قيام الطالبات بتنفيذ المشاريع البحثية على أرض الواقع مرورًا بكل مراحلها، وإنتهاءً بالنشر العلمي بنهاية العام الأكاديمي . وخرج اللقاء بثلاث توصيات من قبل الطالبات، وعضوات التدريس الأولى عن أهمية عقد مثل هذا النوع من ورش العمل العلمية، والتي تؤمن إعداد أجيال متتابعة من الباحثات الشابات, و الثانية أن تكون فترة إقامة ورشة العمل على مدى أسبوع لتتمكن الطالبات من التدريب، والاستفادة بشكل أكبر، أما التوصية الثالثة ؛ فكانت تخصيص ميزانية لعقد مثل هذه الملتقيات العلمية وورش العمل في الأيام المقبلة . من جهتها أوضحت رئيسة اللقاء عميدة المركز الجامعي لدراسة الطالبات وكلية التمريض الدكتورة شنيفاء القرني أن الملتقى اعتمد من الناحية العلمية، والأكاديمية على نخبة من أعضاء هيئة التدريس, اللواتي ضحين بوقتهن لتدريب الطالبات، وإعداد جيل أكاديمي مؤهل، وقالت : " نأمل من خلال هذا الملتقى أن نتمكن من تدريب، وتجهيز جيل من الباحثات الشابات ، وأن يثمر الملتقى عن عدد من المشاريع البحثية التي تجد طريقها الصحيح للنشر، والمنافسة، وكل هذا مساهمة في ترسيخ مفهوم البحث العلمي و رفع لواء الجامعة للمنافسة المحلية و العالمية " .

اشترك ب اللقاء العلمي