جامعة الملك خالد

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

 

أعرب صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير عن سعادته بروح "الفريق الواحد" التي تعمل في جامعة الملك خالد ، مبديا ترحيبه بالأثر الذي لمسه للجامعة خلال زياراته المتعددة لعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة ، مؤكدا على أن قيام الجامعة بدورها في هذا المجال سيسهم في تحقيق منطقة عسير للرؤية الاقتصادية الكبرى للمملكة العربية السعودية 2030 التي تبنتها بقيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ، وسمو ولي عهده الأمين ، وشدد سموه على أهمية الحفاظ على القيمة الجمالية للمشروع وضرورة استثمار "البيئة الطبيعية" التي تتناسب مع المنطقة في تحسين وتجميل الطرق والممرات ؛ لأن منطقة عسير تملك ثراء طبيعيا متميزا ولله الحمد ، وكان سموه قد قام بزيارة تفقدية لمشروع المدينة الجامعية لجامعة الملك خالد بالفرعاء ، اليوم الخميس 17-8-1439هـ وكان في استقبال سموه معالي مدير الجامعة الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ، ووكلاء الجامعة ومهندسو المشروع .

تركي بن طلال: ضرورة استثمار "البيئة الطبيعية" التي تتناسب مع المنطقة في تحسين وتجميل الطرق والممرات

 وقد استهل سموه الزيارة  بالاطلاع على مجسم مشروع "المدينة الجامعية"  ، حيث شاهد سموه شرحا تفصيليا عن المشروع من خلال عرض مرئي ، قدمه وكيل الجامعة للمشاريع د. محمد الداهم ، ومدير عام المشاريع المهندس علي آل سلطان ، والمستشار المهندس سليمان الشبل  , حيث احتوى العرض  على مكونات المشروع  ونسب إنجاز مراحله ، والذي يقام  على مساحة تبلغ (8 ملايين) متر مربع وعلى ارتفاع 2185 مترا عن سطح البحر ، ويتضمن عدداً من المجمعات الأكاديمية والخدمية يجري تنفيذها على مراحل,حيث بلغت النسبة المتوسطة للإنجاز الفعلي للمشاريع 75% .

كما قدم لسموه شرح عن  مشروع : "المجمع الأكاديمي للطلاب" في مرحلته الأولى والذي بلغت نسبة إنجازه  88.993% , ويضم ثلاثة عشر مبنى تعليميا وخدميا  ، تم الانتهاء من بعضها , وهي جاهزة للتشغيل وهي "العمادات المساندة وكلية العلوم الإنسانية وكلية إدارة الأعمال" ومازال العمل جاريا على إنهاء بقية المباني بالتزامن مع إجازة عقد التأثيث , إضافة إلى مشروع : "المجمع الطبي للطلاب" والذي بلغت نسبة إنجازه 80% , و يضم"الكليات الطبية والمستشفى التعليمي بسعة 800 سريرا " حيث تم إبرام عقود التجهيز والتأثيث . كما اطلع سموه على مشروع : "المنطقة الشرفية" والذي تم إنجازه بنسبة 90%  وتضم  "المبنى الإداري والمرافق والإدارات المساندة والمنطقة الشرفية" ، وقد تم الانتهاء إنشائياً من المباني ، وجار العمل حاليا على استكمال أعمال الموقع العام .

 كما اطلع سموه على مشروع :"إسكان الطلاب" في مرحلته الأولى ، والذي تم إنجاز 67% , وهو يضم المباني والنماذج ، ويستوعب مايفوق3ألاف طالب مع الخدمات والمرافق العامة , إلى جانب مشروع : "كلية الطب للطالبات"وقد تم إنجاز ما نسبته %98 , حيث تم الانتهاء من الكلية إنشائياً ، وجار استكمال أعمال الموقع العام  والربط بالخدمات ,كما شاهد سموه مشروع :"المدينة الرياضية" والذي تم إنجاز90% من أعماله ، ويضم "الإستاد الرياضي" بسعة (  20الف  متفرج)  والصالة الرياضية ، والتي تضم معظم الألعاب الرياضية ، وقد تم الانتهاء إنشائياً من معظم أعمال المشروع ، ويجري استكمال أعمال الموقع العام والربط بالخدمات , كما اطلع سموه على مشروع : "سكن الممرضات" والذي تم إنجاز 50% ويتكون المشروع من مرحلتين ، تم إنجاز المرحلة الأولى بنسبة 90% , وجار تنفيذ المرحلة الثانية بنسبة بلغت 30% ، وهو يضم سكنا للممرضات مع كافة الخدمات ، ويجري العمل على ربط المشروع بالخدمات العامة . إلى جانب اطلاع سموه على مشروع: "المواقف المتعددة الأدوار"في مرحلته الأولى ، حيث  بلغت نسبة الإنجاز   % 100 ويضم المشروع  مبنى واحدا متعدد الأدوار،  يستوعب حوالي 900مركبة ، في هذه المرحلة ، وتم الانتهاء من تنفيذ المبنى ، وجار استلامه حاليا ، وقد تم طرح بقية مباني المواقف ، وبانتظار الموافقة على ترستيها .

 كما اطلع سموه على مشروع : "مركز المؤتمرات الطبية" , والذي بلغت نسبة الإنجاز فيه70% , ويجري تنفيذ المبنى في أرض المجمع الأكاديمي الطبي ، وقد تم تنفيذ ما نسبته 70% ، ويضم "قاعات علمية وقاعات بحثية ، وقاعات متعددة الاستخدام"  وقد شاهد سموه أيضا مشروع :  "شبكة الطرق الداخلية" , والذي تم إنجاز 89%،        وتم الانتهاء من أعمال التسوية وفتح الطرق لكامل المشروع ، ويجري سفلتة الطرق بنسبة إنجاز بلغت 70 % , إلى جانب مشروع : "استكمال نفق الخدمات" بنسبة إنجاز بلغت65%, وهو عبارة عن أنفاق فرعية متصلة بنفق "الخدمات الرئيسي" وجار تنفيذها بنسبة 70 % , ومشروع : "محطة التحويل الشمالية" ,وتم الانتهاء منها وتشغيلها بسعة 150ميغاوات ,ويخدم المنطقة الشمالية من المدينة الجامعية , ومشروع :  "نفق الخدمات الرئيسي"  والبالغ طوله 14كم ويقوم بتغذية "المدينة الجامعية" بالخدمات العامة , ومشروع مركز الخدمات (1+2) وتم تنفيذه تماما ، وأصبح جاهزا للتشغيل ، ويضم خدمات "التكييف والتبريد والتغذية بالمياه" ، وجميع الخدمات العامة ، كما شاهد مشروع : "استكمال تسوير بوابات الجامعة" الذي تمت ترسيته مؤخراً, وتم انجاز 10% , ومشروع : "الطريق الشمالي والشرقي" وقد تم ترسية المشروع , وهو طريق دائري يربط المدينة الجامعية ، بالطرق الرئيسية التي ستنفذ لخدمة "المدينة الجامعية" بالإضافة لخدمة منسوبي المدينة الجامعية للتنقل بين مرافقها ، وجار التنسيق مع مركز ترشيد الإنفاق في زارة المالية لإجازة العقد , إلى جانب مشروع : "تأثيث المرحلة الأولى" والذي تمت ترسيته , ويضم أعمال التجهيز والتأثيث "للمجمع الأكاديمي للطلاب" ، وجار التنسيق مع مركز "ترشيد الإنفاق" في وزارة المالية لإجازة العقد .

وقد استمع سموه إلى احتياجات المشروع المالية والتنفيذية وإجازة المشاريع الضرورية  والتي تم طرحها  لتشغيل المدينة الجامعية مثل مشروع: "محطة الكهرباء الجنوبية" ، و"الطريق الدائري الشمالي والشرقي" ، و"شبكة تصريف مياه الأمطار" ، و"تنسيق الموقع العام" ، و"تأثيث الكليات" في المرحلة الأولى , و"مباني مرافق الخدمات المساندة" ، و"إسكان أعضاء هيئة التدريس..." وحاجة بعض المشاريع المهمة المؤجلة لاستكمال أعمالها ، إلى جانب ماينقص مشروع المدينة الجامعية من خدمات عامة ، كالطرق المؤدية للمشروع ، وتنظيم المناطق المحيطة بها ، وتزويدها بالمياه ، وإنهاء "محطة الصرف الصحي" إلى جانب ماتم إيضاحه بشأن الحاجة الماسة لاعتماد برنامج تشغيل وصيانة مرافق المدينة الجامعية.

كما قام سموه بجولة اطلع خلالها على المدينة الجامعية ، وزار : "مبنى إدارة الجامعة" و"المكتبة المركزية" و"المستشفى الجامعي" "والمجمع الطبي" وقد تم اطلاع سموه الكريم على تفاصيل هذه المشاريع ومراحلها وخططها المستقبلية.

 
روح الفريق الواحد للجامعة ستسهم في إكمال المشروع
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

دشن معالي مدير جامعة الملك خالد الاستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي اليوم بمكتبه الموقع  الإلكتروني للمؤتمرات والندوات بالجامعة ، بحضور وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي , والمشرف العام على وحدة المؤتمرات والندوات وورش العمل , ومسئولي الإدارة العامة لتقنية المعلومات بالجامعة .

في البداية اطلع معاليه على عرض مرئي شامل عن الموقع قدمه المشرف العام على وحدة المؤتمرات والندوات الدكتور حامد بن علي الشهراني الذي أوضح ان الموقع يهدف إلى المساهمة في تحقيق رؤية ورسالة الجامعة بأن تكون من الجامعات المتميزة في كافة المجالات التعليمية والبحثية​ , وتطوير إجراءات حضور أعضاء هيئة التدريس للمؤتمرات والندوات وورش العمل , والعمل على تسهيل مشاركة أعضاء هيئة التدريس في المؤتمرات والندوات وورش العمل وذلك لإثراء التبادل والتعاون العلمي , وتقوية الصلات العلمية بين الجامعة والجامعات الأخرى وتنظيم المؤتمرات ومتابعة إقامتها مع الجهات ذات العلاقة​.

 وأضاف الشهراني أن وحدة المؤتمرات والندوات أطلقت الموقع الخاص بها وذلك لتسهيل وتوفير الخدمات للجميع , وتكوين قاعدة معلومات وبيانات عن مشاركات أعضاء هيئة التدريس في المؤتمرات والندوات وورش العمل , وتكوين قواعد معلومات وبيانات وافية عن الأساتذة الزائرين وتخصصاتهم , وأيضاً عمل الإحصاءات وبناء قواعد بيانات عن المشاركين في المؤتمرات والمؤتمرات التي تعقدها الجامعة.

كما يمكن الوصول للموقع عبر الرابط التالي : http://csu.kku.edu.sa/ar

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

غرفة أبها تدعم  دراسة عن (التغير المناخي في عسير)

نيابة عن نائب أمير عسير مدير الجامعة يفتتح ملتقى "التنمية الزراعية بمنطقة عسير.. الواقع والمأمول"

نيابة عن نائب أمير منطقة عسير  صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز ، رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، صباح اليوم الأربعاء بفندق قصر أبها، حفل افتتاح ملتقى "التنمية الزراعية بمنطقة عسير.. الواقع والمأمول"، والذي ينظمه فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالتعاون مع مكتب خبراء الإعلام للدراسات والاستشارات بجامعة الملك خالد، وذلك بحضور وكيل إمارة المنطقة المساعد للشؤون التنموية الدكتور إبراهيم الدريبي ومدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة عسير فيصل بن زياد وعدد من وكلاء الجامعة وعمداء الكليات.

وقد بدأ الحفل بكلمة لمعالي مدير الجامعة، عبر من خلالها عن امتنانه وتقديره لرعاية صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير للملتقى، في ظل اهتمامه ودعمه الدائم لكل ما من شأنه تنمية المنطقة في كافة المجالات.

وشدد السلمي على أن الجامعة تولي اهتمام رفيع بتفعيل الشراكة مع جميع الجهات الحكومية والخاصة، وقال: "يأتي هذا الملتقى كثمرة من ثمار الشراكة التعاونية بين الجامعة وفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة لتسليط الضوء على هذه الفرص المتاحة وسبل استغلالها وتعظيم الاستفادة منها، من خلال عدد من أوراق العمل يقدمها نخبة من المختصين في هذا المجال، إلى جانب مشاركة المزارعين القيادين والمهتمين بالشأن الزراعي، ما يمثل إثراء للنقاش حولها وتقديم الأفكار المناسبة لتنفيذها"، آملا في خروج الملتقى بالتوصيات المناسبة التي تسهم في تحقيق الأهداف المرجوة منها.

وبارك مدير الجامعة تدشين مكتب خبراء الإعلام للدراسات والاستشارات بالجامعة والذي يعد تنظيم الملتقى باكورة نشاطاته، مؤكدا أنه إضافة وقفزة تطورية لمجال الإعلام في المنطقة، قياسا بما يضمه من نخبة من أساتذة الإعلام بقيادة الدكتور علي بن زهير القحطاني.

تلى ذلك، كلمة مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة عسير فيصل بن زياد أكد خلالها أن قطاع الزراعة أحد ركائز منظومة الاقتصاد الوطني الذي حظي بدعم القيادة الرشيدة، بهدف تحقيق الأمن الغذائي والمساهمة في الدخل القومي، وذلك من خلال توزيع الأراضي ومنح القروض الميسرة والدعم المباشر وغير المباشر .

وأضاف: "بالرغم من وجود العديد من المعوقات الطبيعية والمناخية أو السكانية والاجتماعية؛ حقق القطاع الزراعي معدلات نمو متسارعة وتزايد في الإنتاج الزراعي بشقيه (النباتي - والحيواني)، واكتسب العاملون في هذا القطاع خبرات ومهارات للتعامل مع التقنيات الحديثة. 

ونوه بن زياد بتقديم الوزارة ٢٣ مبادرة من خلال برنامج التحول الوطني ٢٠٢٠ لتمكين قطاعات الزراعة والخدمات التي تقدمها وكذلك استكمال استراتيجية شاملة للقطاع الزراعي، بالإضافة إلى تنفيذ عدد من المبادرات للتنمية المستدامة للقطاع الزراعي والمساهمة في تحقيق أمن غذائي شامل، فضلا عن إنشاء شركة لتقديم الخدمات الزراعية بصورة متطورة وجودة عالية.

وشدد على أن منطقة عسير تعتبر من المستهدفات للوزارة للمساهمة في تنمية وتطوير القطاع لما تمتلكه من مقومات طبيعية ومناخية ومميزات نسبية تتمثل في جودة أراضيها ومصادر مياه طبيعية متجددة وتوفر ثروة من المياه المعالجة المتجددة ووجود مساحات كبيرة يمكن الاستفادة منها للتوسع في المشاريع الزراعية النباتية والحيوانية وشواطئ تمتد لأكثر من ١٠٠ كم على ساحل عسير البحر الأحمر لمشاريع الثروة السمكية، بالإضافة لتميزها في مجال تربية النحل وإنتاج العسل.

عقب ذلك، أعلن رئيس اللجنة الزراعية بالغرفة التجارية الصناعية بأبها محمد حزام بن فاهده، عبر كلمته، عن تبني دعم دراسة علمية من قبل المختصين عن (التغير المناخي ونسب هطول الأمطار بمنطقة عسير)، مما يساعد على استشراف المستقبل والتخطيط له على أسس علمية سليمة، من خلال مسؤولية الغرفة الوطنية وتفعيلا للشراكة بين القطاعين الخاص والحكومي.

وتطرق لجهود اللجنة المتعددة، منها بحث هموم المزارعين والمعوقات التي تواجههم، والاجتماع بمنسوبي فرع الزراعة لتوحيد الجهود الرامية لخدمة القطاع الزراعي وتنميته من خلال صياغة آليات واقتراح أدوار ومبادرات تعزز مساهمة القطاع الخاص بصفته شريك أساسي وفعال في تحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠ وخطة التحول الوطني والمبادرات المنبثقة منها.

كما أعلن بن فاهده عن تنظيم الغرفة لمهرجان البر في أبها ومهرجان الفواكه الموسمية في خميس مشيط، نظرا لأهمية المهرجانات الموسمية لإبراز منتجات المنطقة وتشجيع المزارعين وتسويق منتجاتهم.

أما مدير عام متب خبراء الإعلام  الدكتور علي بن زهير القحطاني فأبان خلال كلمته أن الملتقى نموذج من الملتقيات والفعاليات التي تجمع نخبة من المسؤولين وأهل الخبرة والاختصاص مع باحثين من المملكة وخارجها للوصول لفهم أكبر ورؤية واضحة تؤسس لتنمية مستدامة للزراعة والمياه والبيئة، منوها بدعم العديد من الشركاء لانعقاد الملتقى كفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة وجامعة الملك خالد، وتعاون جهات كالغرفة التجارية والجمعيات التجارية والعلمية، ممتدحا جهود  اللجنة العلمية التي استعدت منذ فترة ليست بالقصيرة لانعقاد الملتقى، وتنسيق برنامجه العلمي من الجلسات التي يشارك فيها ٢٢ متحدثا، راجيا من الله التوفيق ليكون الملتقى فرصة سانحة لتسليط الضوء على واقع التنمية الزراعية بالمنطقة وإبراز الآفاق والفرص التي تسمح باستغلال ثرواتها بما يعود على المنطقة وبلادنا بالخير والنفع.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

يتضمن ١٢ هدف ومحور بمشاركة ٢٢ متحدث في ٤ جلسات

نائب أمير منطقة عسير يرعى ملتقى "التنمية الزراعية بمنطقة عسير.. الواقع والمأمول"

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير، غدا الأربعاء، بفندق قصر أبها، ملتقى "التنمية الزراعية بمنطقة عسير.. الواقع والمأمول"، والذي ينظمه فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالتعاون مع مكتب خبراء الإعلام للدراسات والاستشارات بجامعة الملك خالد.

ويحظى الملتقى بأهمية كبيرة لإبراز الإنجازات المحققة في المجال الزراعي والحيواني والسمكي، وليحدد السبل العلمية الكفيلة بتوفير المزيد من الوظائف وفرص الاستثمار والإنماء فيها وتطوير الأسواق وخلق مناخات اقتصادية أكثر ازدهارا في عموم المنطقة في إطار رؤية المملكة ٢٠٣٠، حيث يسعى الملتقى للبحث في الوسائل والاستراتيجيات التي من شأنها تطوير المشروعات الزراعية واستغلال الثروة الحيوانية والسمكية بشكل علمي وحديث يواكب التطورات المعاصرة في هذه الميادين الحيوية لاقتصاد المملكة.

ويهدف الملتقى إلى مناقشة الاستراتيجيات والأساليب الكفيلة بتطوير الإنتاج الزراعي والحيواني والسمكي وفق مبادئ  رؤية المملكة ٢٠٣٠، وتسليط الأضواء على واقع التنمية الزراعية في منطقة عسير في مختلف مجالات، وإبراز الإنجازات المحققة في القطاعات الحكومية والخاصة لدعم ومساندة الجهود المبذولة لاستغلال مختلف الثروات الزراعية والحيوانية والسمكية والمائية التي تملكتها المنطقة، وتحديد التحديات والعراقيل التي تقف عائقا أمام التنمية الزراعية بالمنطقة، تبيان فرص الاستثمار والمشاريع التي يمكن تحقيقها في الميادين الزراعية والحيوانية والسمكية والمائية بالمنطقة، تبادل الأفكار ووجهات النظر مع وبين مختلف الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة حول القضايا المتعلقة بهذا المجال الحيوي لاقتصاد المملكة وأمنها الغذائي.

يشار إلى أن محاور الملتقى، عن الفرص الاستثمارية في قطاعات الزراعة المختلفة والمياه، ودور المؤسسات المالية في تسهيل الدعم للمزارعين، والثروة السمكية.. الفرص والتحديات، والسياحة الزراعية، ودور القطاع الخاص في دعم التنمية الزراعية، والدراسات الرافدة للاستثمار والتطوير  في قطاع الزراعة والبيئة بمشاركة 22 متحدث من مختلف الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة في أربع جلسات بينما خصص اليوم التالي لجلسة نقاش مفتوح للمشاركين في الملتقى , وزيارة إدارة منتزهات عسير الوطنية ومشتل العرعر.

 
المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

صدرت موافقة وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى بتغيير مسمى كلية العلوم الادارية بجامعة الملك خالد إلى كلية الأعمال والذي يعكس على نحو دقيق منهج الكلية وتوجهها ويتوافق تماماً مع مسميات الكليات العالمية المشابهة (BusinessCollege).

وأفاد عميد كلية الأعمال الدكتور فايز بن ظفره بأن ذلك يأتي في إطار البحث والتطوير المستمر بما يخدم الطالب ويُحقق الأهداف المرجوة التي أقرتها الجامعة.

وأضاف بن ظفره بأن تغيير المسمى، تم بعد دراسة بما سوف يُحدثه من مفاهيم جديدة، ويبقى العمل الدؤوب والتكامل بين الكلية والطالب هو الأهم وبهما فقط نُحقق النجاح المنشود. وتعمل الكلية حاليا على إعداد خطة استراتيجية جديدة تواكب التغييرات والتطورات الجديدة في عالم المال والأعمال وبما يحقق الرؤية الطموحة لهذا الوطن العظيم.

المصدر: 
جامعة الملك خالد - المركز الإعلامي

أقامت وكالة الجامعة للتطوير والجودة ممثلة بوحدة ضمان الجودة الادارية برنامجاً تدريبياً احترافياً بعنوان " إعداد فريق استشاري لأنظمة إدارة الجودة وفق المواصفات الدولية ISO 9001:2015 وقد شارك في هذا البرنامج ٣٥ موظفاً من مختلف وحدات و عمادات الجامعة  ويأتي هذا البرنامج ضمن سلسلة من البرامج النوعية الاحترافية التي تهدف لأعداد كوادر مؤهلة من منسوبي الجامعة للقيام بعمليات تأهيل وحدات الجامعة الادارية لاعتمادات الجودة الادارية الدولية يأتي ذلك حرصاً من جامعة الملك خالد على تطبيق معايير الجودة العالمية على جميع وحدات الجامعة الادارية.

وبين  وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني  أن المشاركين  أبدوا جدية والتزاماً كبيراً في المشاركة بفعاليات البرنامج وكذلك جهداً واضحا لاجتياز الاختبارات المهنية اللازمة ومعايير القبول للانضمام للفريق الاستشاري وهو ما يمثل تمهيداً لاجتيازهم البرنامج الاحترافي التخصصي لأعداد المدققين الدوليين على أنظمة الجودة، وهو ما يمثل نواة في بناء وتطوير أنظمة إدارة الجودة على مستوى الجامعة وخارجها، وتحقيق رؤية وأهداف ومبادرات الخطة الاستراتيجية  لجامعة الملك خالد 2020.

وقدم الشهراني شكره لمعالي مدير الجامعة على حرصه على بناء كوارد مؤهلة ومدربة في جميع المجالات من منسوبي الجامعة وعلى دعمه المتواصل لمثل هذه البرامج النوعية التي من شأنها السير في خطوات ثابتة نحو صناعة كوادر احترافية من أعضاء هيئة التدريس والموظفين بالجامعة لقيادة التغيير وتطوير الأنظمة الإدارية وفق المواصفات الدولية، بما يمثل دعماً كبيراً نحو تحقيق جامعة الملك خالد لرؤيتها بأن تصبح ضمن أفضل 200 جامعة عالمياً بحلول عام 2030م.

المصدر: 
تقنية المعلومات - كلية المجتمع للبنات بأبها

 

طلابنا وطالباتنا أنتم الدعامة الأساسية لهذا الوطن وعماده الذي ينهض به, ودرعه الحصين لاستكمال المسير نحو بناء حضارة قويمة. بالجد والاجتهاد والعمل الدؤوب والمثابرة تصبحون ناجحين نافعين لأنفسكم ووطنكم. إن الذين يؤمنون بالعمل والمثابرة لا يستسلمون بسهولة أمام التحديات والمعوقات التي تواجههم ويعملون ليل نهار من أجل إعلاء راية دينهم ووطنهم.

يحل بالمجتمع هذه الأيام موسم الاختبارات الدراسية ​أيام حصاد ثمار الجهد لعام كامل, ويشكو الكثير من الطلاب من عدم قدرتهم على المذاكرة وكثرة التوتر مما يؤدي الى عدم تحقيق النتائج المرجوة من الاستذكار، ومايتبعه من استنفار البيوت في الوقوف بِجانب أبنائها ومساعدتِهم لتجاوز الاختبارات بنجاح والحصول على أعلى الدرجات.

 

الدعوات والترقب

تترقب آلاف الأسر ، نتائج امتحانات أبنائها. وتحاول كل أسرة أن توفر لأبنائها البيئة المناسبة كي  يحققوا الإنجاز ويجنوا ثمرة عناء الأشهر الماضية ، وقد يصاحب هذه الأجواء العاجلة الكثير من التوتر والضيق والبحث عن كل وسيلة تضمن النجاح والتميز، ونظرًا لأنّ فترة الاختبارات تتمثل في فترة زمنية وجيزة؛   فإنّ الكثير من الطلبة والطالبات  يبذلون فيها ضعف جهدهم طيلة أيام السنة في المذاكرة، وتصاحب هذه الفترة العديد من الظواهر الإيجابية والسلبية، فيما تزايدت تحذيرات من اللجوء إلى المنبهات خلال هذه الفترة، لما تسببه من «صعوبات في التركيز،  وتشتت ذهني، وربما أرق يستمر لما بعد فترة الاختبارات»، بحسب رأي  تربويين واختصاصيين نفسيين.

 

دور الأسرة الإيجابي

وتتعدد استعدادات الأسر لموسم امتحانات نهاية العام الدراسي التي أصبحت تشكل هاجسًا مخيفًا للطلبة وأولياء أمورهم، خاصة طلبة مرحلة الثانوية العامة، ويؤكد علماء التربية ضرورة استغلال الوقت بكفاءة وتنظيم وقت المذاكرة وأخذ قسط من الراحة، إلى جانب الاهتمام بالنوم والغذاء والدور  الذي ينبغي أن تلعبه الأسرة في تنظيم وقت الطالب وتهيئة الأجواء المناسبة له لمساعدته  على المذاكرة والتحصيل الجيد من دون تعرضه للضغوط النفسية  والشعور بالخوف والقلق ورهبة الامتحانات .وقد يعاني الكثير من الطلبة من نسيان المادة العلمية فور دخولهم  قاعة الامتحان أو بمجرد البدء بقراءة الأسئلة، كما تدور في أذهانهم أسئلة كثيرة حول مضمونها  خلال أيام المراجعة والاستذكار، ويشعر الطالب خلال الأيام التي تسبق الامتحانات بكثير من الأعراض، منها : الملل من الكتب الدراسية وعدم الرغبة في المذاكرة،  كما تنتابه حالات من القلق والشعور بالنعاس والضياع، فيضطر للهروب  من المذاكرة إلى مشاهدة برامج التلفزيون أو الحديث في الهاتف، أو الإفراط في الأكل، حيث إنه يشعر بأن كل ما ذاكره من معلومات قد تبخر في الهواء،  ويشعر أن عقله قد توقف عن استقبال أية معلومة .

 

صعوبة المذاكرة

وقدم عدد من الاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين بعض النصائح لتخفيف التوتر والقلق الذي ينتاب الطالب خلال المذاكرة، حيث إن الطالب الذي تتراكم عليه الدروس ولا يقسم وقته في مذاكرتها منذ بداية العام الدراسي سوف يواجه صعوبة في مذاكرتها، خاصة أن   البعض يكثف المذاكرة إلى ساعات متأخرة من الليل في الأيام القليلة التي تسبق الامتحانات، وهذا يسبب له التعب والأرق، لأن المذاكرة بالطبع سوف تكون عشوائية، وبالتالي لن يستفيد منها، مما يؤدي إلى عدم التركيز وحصوله في النهاية على درجات متدنية رغم أنه بذل جهدًا كبيرًا.

 

مقاييس الاستيعاب

تمثل  الامتحانات تحصيلاً لما سبق دراسته، ومقياسًا لما استوعبه الطالب أو الطالبة طوال فصل دراسي كامل ، وينبغي على الطالب الابتعاد عن الضغوط النفسية، وعدم تراكم الدروس، وأن يذاكر ما تعلمه في المحاضرات الدراسية أولاً بأول في منزله حتى لا تتراكم عليه فيحتار في مثل هذه الأيام من أين يبدأ مذاكرتها ، وليس من شك في أن التعب سوف يعتريه، خاصة أنه يحاول المذاكرة في الوقت الضائع، حيث سيكون عاجزًا عن تعلم  المادة التي بين يديه وتحصيلها، ويؤثر ذلك الإجهاد تأثيرًا سلبيًا في صحته؛ فيصاب بالكآبة واليأس ويتولد لديه الشعور بالخوف من الامتحانات وعدم الثقة في قدراته وإمكاناته.

 

تحمُّل المسؤولية
وتعد الاختبارات أحد المسارات الرئيسة في حياة الإنسان،  ونموذجًا لتحمُّل المسؤولية، فتصرفات الشاب التي تربى عليها بالبيت والمدرسة والشارع عادةً ما تظهر في الاختبارات، كما أن الدارس لوضعية الشباب وحالتهم بفترة الاختبارات يجد تراجعًا واسعًا في تحمُّل مسؤولية الاختبار ومواجهة الصعاب.كما توجد بعض النماذج التي تهرب من المواجهة بالانسحاب، أو بالاستهتار، والنوع الآخر يلجأ إلى الغش للهروب من المسؤولية، و الأسباب التي تؤدي لهذا الهروب والاستهتار تعد نتيجة طبيعة مرحلة المراهقة التي تتميز بالمغامرة والابتكار وحب الظهور وما يسمّى بلغة المراهقين "الأكشن" والذي عادةً ما يظهر عن طريق النكتة أو التحايل أو تخدير النفس بالتمني والتحلي.

 

نصائح مهمة 

يتساءل كثير من الطلاب  عن كيفية مواجهة قلق الاختبارت, وكيفية التغلب عليها ، ونقدم هنا مجموعة من النصائح التي - بإذن الله - تسهم في نجاح الطلاب ولو بشكل جزئ بعد فضل الله

 

ما قبل الاختبار

      قوي علاقتك بالله وتعرف إليه في أوقات الرخاء يعرفك في أوقات شدتك وحاجتك.

      احرص على رضى الوالدين ودعواتهما لك فرضاهما من رضى الله ودعواتهما لك تيسر لك أمورك وتريح بالك. 

      ثق بنفسك وبقدراتك وتأكد أنك قادر على النجاح والتفوق، فأنت لست أقل ممن سبقك لطريق النجاح والتفوق.

      حدد هدفك في الحياة وضعه نصب عينيك واجتهد للوصول إليه بكل قوتك وإمكانياتك من أجل نفسك وأهلك ووطنك.

      تأكد من مراجعة جدول الاختبارات قبل موعده بوقت كافٍ.

      تهيئة المكان المناسب للاستذكار من حيث الإضاءة، التهوية، والهدوء.

      ابتعد عن مضيعات الوقت مثل كثرة استخدام الهاتف المحمول.

      نظم وقتك بحيث تتخلل جلسات الاستذكار أوقات قصيرة للراحة والاستجمام.

      لا تعرض نفسك للإجهاد قبل الاختبارات.

      لا تفرط في تناول المنبهات فضررها أكثر من نفعها.

      اهتم بتناول الأطعمة الصحية التي تمد الجسم بالطاقة وتحسين قدرة الذاكرة، كما ينصح بشرب الماء بكثرة.

      احرص على الاستذكار في الساعات الأولى من اليوم حيث أن درجة التركيز فيها عالية.

      كتابة الملاحظات طريقة جيدة تساعد على تذكر المعلومات.

      مارس الرياضة المفضلة فهي تساعد على تنشيط الدورة الدموية مما يساهم في تنشيط خلايا الدماغ.

      النوم المبكّر هو راحة للبدن وللدماغ أيضاً.

 

في يوم الاختبار

      استيقظ مبكرًا
      اكمل ما تبقى من مذاكرة أو مراجعة للعناصر الرئيسة .
      تناول وجبة الإفطار؛ فهي ضرورية للمحافظة على نشاطك .

      احرص على إحضار بطاقتك الجامعية.

      احضر جميع الأدوات المطلوبة والمسموح بها لأنّ حسن الاستعداد يُعين على الإجابة.

      توجه لمكان الاختبار قبل الموعد بوقتٍ كافٍ. 

 

 عند دخولك قاعة الاختبار 
      الاستعانة بالله هي من أسباب التوفيق.

      لا تشغل نفسك بالتفكير والخوف، وتذكر أن الاختبار هو مقياس لمستوى تحصيلك الدراسي الذي اكتسبته طوال العام.

      تذكر أن هذا ليس أول اختبار تدخله وتنجح فيه.

 

التعامل مع ورقة الاختبار 
      سم الله ، واكتب بياناتك على ورقة الإجابة بطريقة صحيحة من واقع بطاقتك الجامعية.
      اقرأ الزمن المحدد للإجابة.

      تصفح الورقة الامتحانية وخصص أول 10دقائق من وقت الامتحان لقراءة الأسئلة بدقة ولا تنزعج من الأسئلة الصعبة.

      اكتب كل الملاحظات والأفكار التي ترد إلى ذهنك للاستعانة بها لاحقاً في الإجابة. 
      ابدأ بالإجابة على الأسئلة السهلة أولاً ثم الانتقال للأسئلة الأصعب تدريجياً  مع توزيع  الوقت على حسب الأسئلة.
      لا تتوقف عند السؤال الصعب واتركه لنهاية الاختبار. 

      تأنّى في الإجابة على أسئلة الاختبار.

 

بعد الاختبار

إذا اكتشفت بعد الاختبار أنّك أخطأت في بعض الإجابات فليكن ذلك حافزاً لك​ على المزيد من الاستعداد لامتحان المادة القادمة ولا تقع فريسة للإحباط واليأس.

 

نسأل الله التوفيق للطلاب والطالبات  ، وأن يجعلنا من الفالحين الناجحين في الدنيا ، والفائزين الناجين في الآخرة؛ إنه سميع مجيب .

 

 
حصاد موسم بقطاف ثمار التعب

الصفحات

اشترك ب جامعة الملك خالد