الجامعة تعلن الانتهاء من إعداد الخطة الإستراتيجية لتطوير الساحل والمراكز السياحية بمنطقة عسير

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

أعلن معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي المشرف العام على خطة تطوير محافظات ومراكز الساحل والمراكز السياحية بمنطقة عسير عن انتهاء الجامعة من إعداد الخطة الإستراتيجية الشاملة لتطوير هذه المواقع، والتي جاءت تنفيذا  لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير للجامعة بإعداد الرؤية والخطة الشاملة والخطط التفصيلية لتطوير هذه المواقع.

وأكد السلمي أن الخطة جاءت ضمن سلسلة جهود الجامعة في خدمة المنطقة والوطن الغالي ومتماشية ومحققة لرؤية المملكة المباركة 2030 في هذا المجال  وضمن الخطة التنموية الشاملة لمنطقة عسير، والتي يشرف عليها ويرعاها سمو أمير المنطقة، تنفيذا لتوجيهات قيادتنا الحكيمة -يحفظها الله- بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، يحفظهما الله .

وأوضح أن الخطة قام على إعدادها فريق مختص من  جامعة الملك خالد، ممثلا في مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للبحوث والدراسات البيئية والسياحية   ومشاركة ممثل من مقام  إمارة المنطقة، وأمانة عسير، وفرع الهيئة العامة للسياحة، وفرع الأرصاد وحماية البيئة، وفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة، وأبان أن الخطة خرجت بوضع الرؤية والرسالة والأهداف الإستراتيجية الرئيسة، حيث شملت الأهداف الإستراتيجية للخطة تطوير المقومات البيئية والمقومات السياحية والتراث الحضاري والبنية التحتية والفرص الاستثمارية، وتدريب الكوادر الوطنية والإعلام السياحي.

من جانبه، أوضح مدير مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للبحوث والدراسات البيئية والسياحية رئيس الفريق البحثي الأستاذ الدكتور حسين بن مانع الوادعي أن الخطة تنبثق من رؤية المملكة 2030  واحتوت على ما يزيد على600 مبادرة غير مسبوقة لتحقيق التنمية الشاملة بهذه المواقع،  مشيرا إلى أن الخطة  جاءت في أربعة فصول، حيث احتوى الفصل الأول على الدراسات التشخيصية، والثاني على الخطة الشاملة للتطوير، والثالث على الخطط التفصيلية، والفصل الرابع على عدد من  النتائج والتوصيات التي تضمن نجاح تنفيذ هذه الخطة، إضافة إلى عدد من الملاحق.

التعليقات

ماقامت به الجامعة من مجهود في هذا المشروع يعد جزءا من دورها في خدمة المجتمع والبيئة المحيطة، وتكليفها بهذا من قبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير يعد امرا طبيعيا في ظل ما تملكه الجامعة من كوادر علمية وطنية وعربية وعالمية يمكنها المساهمة وبقدر عال من الاحترافيه.
ليس هذا صلب الموضوع لكن ما اود طرحه هور رسالة لمعالي مدير الجامعة في صورة استفسار وتعجب وهو (لم هذا الغييب للاقسام العلمية عن المشاركة في مشاريع خدمة المجتمع؟) والدليل على ذلك ان استرتيجية التعاون بين الجامعة وهيئة السياحة قد اوكلت لقسم الجغرافيا ، وتمت الدراسة وعند التنفيذ والتوقيع غيب القسم تماما عن المشاركة
الامر الاخر مع تقديرنا لمجهودات مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز للبحوث والدراسات البيئية والسياحية ممثلا في فريق العمل الا ان اغفاله لقسم الجغرافيا بالرغم من وجود عدد من المختصين في مجالات السياحة والتخطيط والبيئة والخرائط ونظم المعلومات الجغرافية ، يعلم ذلك عدد من منسوبي المركز يطرح علامات استفهام كثيرة عن هذا التغييب. فقد طرح عدد من المشاريع البحثية لاعضاء هئة التدريس ورسائل الماجستير لطلاب وطالبات القسم لدراسة التنمية في ساحل منطقة عسير.
ان حكر مشاركة الجامعة المجتمعية في المراكز فقط فيه خلل كبير لاغفاله الاقسام ذات العلاقة بالمشاريع والتي يمكنها المساهمة الفاعلة في تلك المشاريع ، وهي في الاول والاخر ستظهر باسم الجامعة.
رجاؤنا في قيادات الجامعة ان توجه تلك المراكز البحثية بضرورة دعوة وعرض المشاريع والدراسات على الاقسام العلمية للمشاركة فيها وعدم اغفالها وتغييبها.فالجامعة بدون مشاركات الاقسام من خلال اعضاء هيئة التدريس ستكون قاصرة.
بامكانكم العودة للقسم للتاكد من هذا الجانب
د/فايز ال سليمان
قسم الجغرافيا