الجامعة ضمن أفضل 450جامعة عالمية في تصنيف QS

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

واصلت جامعة الملك خالد تقدمها في التصنيف الدولي للجامعات QS، حيث حصلت على المرتبة ٤٤٨ عالمياً متقدمة بـ 29 نقطة عن ترتيبها السابق، والمرتبة الرابعة على مستوى جامعات المملكة العربية السعودية.

وأكد معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، أن هذا التقدم لجامعة الملك خالد، وحصولها على المركز الـ 448 يؤكد أنها تسير بخطى ثابتة من خلال برامجها المعتمدة والأبحاث العلمية والدراسات المستقبلية، والتي تدعم جهود حكومة المملكة العربية السعودية لتحقيق رؤية 2030 من خلال تشجيع، ودعم التميز والإبداع في مجالات البحث العلمي.

وثمن معاليه جهود جميع منسوبي الجامعة في تحقيق هذا الأداء المتميز، لاسيما وكالة الجامعة للتطوير والجودة والوحدات التابعة لها، والتي وضعت تطوير الأداء الشامل للجامعة على رأس أولوياتها، ووعد بمواصلة الدعم والتوجيه لها، لتقدم الجامعة في التصنيفات  العالمية.

وبهذه المناسبة، وجّه معاليه الشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، على دعمهم وتوجيهاتهم في تطوير التعليم العالي، ورؤيتهم نحو تعزيز مكانة الجامعات السعودية بين نظيراتها العربية والدولية.

كما شكر مدير جامعة الملك خالد صاحب السمو الملكي أمير منطقة عسير، وصاحب السمو الملكي نائب أمير المنطقة على حرصهما ومساندتهما لكافة مناشط الجامعة البحثية والعلمية والمجتمعية، كما شكر الدكتور السلمي معالي وزير التعليم على دعمه لبرامج الجامعة ومجالات التطوير فيها.

بدوره رفع وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى جميع منسوبي جامعة الملك خالد على هذا الإنجاز المشرّف، وتقدم بالشكر الجزيل لمعالي مدير الجامعة  على اهتمامه المباشر، ودعمه اللامحدود لما فيه نجاح وتطور العملية التعليمية بالجامعة في شتى المجالات، ومن ضمنها وحدة التصنيفات الدولية، والتي أثمرت -بفضل الله- إلى وصول الجامعة إلى هذه المرتبة المتميزة خلال خمس سنوات، حيث كانت في المرتبة ٦٥٠ عام ٢٠١٤م، وفي هذا العام تحتل المرتبة ٤٤٨ عالميا والرابعة على مستوى الجامعات السعودية.

كما أكد الشهراني على استمرارية العمل الدؤوب والسعي الحثيث في التقدم في الترتيب العالمي من أجل تحقيق رؤية الجامعة الطموحة في الوصول إلى قائمة أفضل ٢٠٠ جامعة عالمية بحلول عام ٢٠٣٠.