مدير الجامعة يرعى تدشين الملتقى الطلابي الأول للأبحاث الصحية

المصدر: 
جامعة الملك خالد – المركز الإعلامي

رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، حفل تدشين الملتقى الطلابي الأول للأبحاث الصحية، والذي تنظمه كلية الطب، ممثلة في نادي الطب والإبداع بالجامعة ، خلال الفترة من ٢٥ - ٢٦ من الشهر الجاري، بفندق قصر أبها، بمشاركة عدد من طلاب وطالبات التخصصات الصحية من مختلف الجامعات السعودية.

واطلع معاليه فور وصوله إلى مقر إقامة الملتقى، على المعرض المصاحب له، واستمع إلى شرح مفصل عن بعض الملصقات البحثية المشاركة، إضافة الى زيارته معارض الجهات المشاركة، كما كرّم معاليه الفائزين بأفضل الأبحاث والملصقات البحثية، وشمل التكريم أفضل ثلاثة أبحاث شفهية من أصل ١٢ بحثا شفهيا مشاركا، وفي مجال الملصقات تم تكريم أفضل 5 ملصقات بحثية، من أصل 158 ملصقا بحثيا مشاركا.

ورحب سعادة المشرف العام على الملتقى، رئيس اللجنة التنظيمية، عميد كلية الطب الدكتور سليمان بن محمد الحميد، بمعالي مدير الجامعة والحضور، شاكرا لمعاليه حضوره ودعمه الدائم لكل ما يسهم في رقي الكلية وتحقيق أهدافها في مجالات خدمة المجتمع، مشيرا إلى أهمية هذا الملتقى في الرقي بجامعتنا العريقة وتحقيق أهدافها في دعم البحث العلمي.

 وقال الحميد "إن بداية فكرة إقامة هذا الملتقى كانت منذ تنظيم الكلية ليوم البحث العلمي لطلابها وطالباتها في العام السابق، والذي لم تتجاوز الأبحاث المشاركة فيه 25 بحثا، ووجدنا الإصرار والرغبة من أبنائنا الطلاب والطالبات في الاستمرار في هذا المجال، مما حفز الكلية على إقامة هذا الملتقى الذي حظي بإقبال كبير من مختلف طلاب وطالبات الجامعات السعودية للمنافسة بتقديم بحوثهم على نطاق واسع، مما يسهم في دفع عجلة التقدم الطبي على مستوى المملكة عامة وجامعة الملك خالد بشكل خاص". كما ثمّن جهود كل من ساهم في إقامة هذا الملتقى من مختلف إدارات الجامعة، مثنيا على جهودهم في نجاح هذه الفعالية.

وشمل الملتقى خلال مدة إقامته دورة كاملة حول أساسيات البحث العلمي الطبي وكيفية إقامته، وعددا من ورش العمل المختلفة، إضافة إلى عرض الأبحاث الطلابية المشاركة التي تجاوزت الـ٢٠٠ بحث طبي محكم، والعديد من المعارض والفعاليات المصاحبة.

وكان الملتقى قد شهد إقامة أكثر من ٣٠ ورشة عمل بحثية، قدمها نخبة من المتحدثين من داخل الجامعة وخارجها، فيما شارك في المعرض المصاحب للملتقى عدد من المراكز البحثية من خارج المنطقة، شملت مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الصحية، والنادي البحثي الطبي بجامعة أم القرى، ومجموعة نُون التعليمية، كذلك ملتقى الأبحاث الصحية، وفريق الطريق إلى التغيير البحثي بجامعة الملك عبدالعزيز، والمكتب الاستشاري البحثي للأبحاث الصحية.

يذكر أن عدد الحاضرين للملتقى تجاوز ٧٠٠ طالب وطالبة من مختلف التخصصات والجامعات السعودية، وسط مطالبات بإقامة مثل هذه الملتقيات بشكل دوري، لما لها من أهمية لطلاب وطالبات التخصصات الصحية على مستوى المملكة.